الأحد، 12 يوليو، 2015

قتل زوجته وأقنع الجميع أنه بريء من التهمة ولكن حيلة القاضي كشفته

هذه القصة تروي أحداث رجل قتل زوجته وعندما سأله أهلها والناس عن اختفائها أجاب أنه لا يعرف أين ذهبت وأنها تكثر الغياب لدرجة أنه لم يعد يهتم لهذه المسألة وحاول أن يقنع الجميع أنه اعتاد ذلك الأمر وأن اختفاء زوجته لا علاقة له به ولكن أهل الزوجة أصروا أنه السبب وراء اختفاء ابنتهم إذ لا يعقل منه هذا البرود وعدم الاهتمام وإنكار الأمر بهذه الطريقة


اشتكى أهل الفتاة للقاضي وطلبوا منه أن يحكم بأمرهم
فأحضر القاضي المتهم للمرافعة أمام الناس 
وبدا على القاضي انحيازه التام للمتهم 
وأن الجناية التي لا يثبت فيها الحكم قطعاً 
تصب نتيجتها في مصلحة المتهم
من باب القول المعمول به في المحكمة
المتهم بريء حتى تثبت إدانته 
والإدانة القطعية لم تثبت
ولذلك بدأ القاضي يلوح للجميع بهذا الأمر 
وبدا الحزن على أهل الزوجة الذين لا يعرفون أين اختفت ابنتهم 
ولكن وحده الجاني الحقيقي هو من يعلم أين اختفت الزوجة
ويعلم أنه قتلها وأخفى جثتها 

وبعد هذه المقدمة التي صبت بالمجمل في مصلحة المتهم 
ليرتاح باله أنه في السليم وأن القاضي صدقه
قال القاضي أمام الجميع ولأثبت لكم براءة المتهم
ستدخل زوجة الرجل الآن من باب المحكمة 
لتقطع الشك باليقين في المسألة وتؤكد أنها بخير 
نظر جميع الحضور وأهل الفتاة للباب ينتظرون دخول المجني عليها
إلا شخص واحد لم يعر الأمر اهتمام ولم يلتفت أصلاً 
إنه المتهم ...
فهو يعلم أن الفتاة ماتت وأنه قتلها بيديه وليس لها أن تظهر 
لقد كانت هذه الخدعة على صغرها كفيلة بأن تكشف سلوك المتهم وتدينه 
وهكذا لابد للمجرم أن يترك علامات تدل على جريمته مهما بلغ دهائه 
ويستغل تلك العلامات القضاة المحنكون والتوفيق دائماً يكون من الله عز وجل لكشف المجرم الحقيقي
ومثل هذه القصة كمثل القصة التي وردت في زمن سيدنا داوود وسليمان 
لامرأتين كانا في الغابة رفقة بعضهما وكان لدى كل منهما صغيره 
حتى غفلا قليلا عن صغارهما وعندما عادا وجدت احداهما ابنها قد قتل وقد أكله الذئب 
فحزنت أيما حزن وادعت أن ابن المرأة الثانية هو ابنها وأن الذئب أكل ابن الفتاة الثانية
وذهبا ليتقاضيا في الأمر عند سيدنا داود  فحكم سيدنا داوود للمرأة الكبرى بأن الولد ابنها 
رغم أن الولد كان ابن المرأة الصغرى فخرجت المرأة الصغرى تبكي 
فرأها سيدنا سليمان فقصت عليه القصة فأعاد القضية 
واقترح أن يتم قطع الولد نصفين نصف يعطى للصغيرة ونصف يعطى للكبيرة 
فلم تمانع الكبيرة بالأمر لأن الولد حقيقة ليس ابنها وإنما غيرتها أن ابن الصغرى ظل حياً وابنها مات 
جعلها تفعل ما فعلت 
ولكن الصغرى رفضت هذا العرض وقالت أنها لم تعد تريد الولد فليعش مع الأخرى 
عندها أدرك سيدنا سليمان أنه ابن الصغرى إذ أن حنانها وعطفها عليه كأم جعلها تؤثر حياته
على عيشه معها عكس الأخرى التي لم تهتم بالولد 

5 التعليقات:

  1. قصة ممتازة وان الله لايترك حق احد وان طال الزمن او قصر

    ردحذف
  2. قصة ممتازة وان الله لايترك حق احد وان طال الزمن او قصر

    ردحذف
  3. قصه روعه واكتر من رؤؤؤعه

    ردحذف