الأحد، 12 يوليو، 2015

عندما طارد الأسد الرجل ماذا فعل ليتخلص منه

يحكى أن رجلاً كان يتجول في أدغال افريقيا حيث المناظر الخلابة من أشجار كبيرة وأراضي خضرة شاسعة فهاجم هذا الرجل وهو على حاله أسد من الخلف ركض هذا الرجل بشدة وهو يرتعد خوفاً من أن يلحق الأسد به ويلتهمه ولكن من يقوى على مجاراة ركض الأسد فقد أدرك أنه لو واصل المطاردة فإن الأسد سيلحق به ويقضي عليه لا محالة ورأى هذا الرجل بئراً يقرب منه فأمسك حبل البئر وقفز بداخله


وقف الأسد على باب البئر يزأر وكأنه ينتظر خروج الرجل 
الذي أمسك بالحبل بكل قوة وما إن بدأ بعض الاطمئنان يتسلل لقلبه
حيث أن الأسد سيبتعد من المكان عندما ييأس من الإلتقاط به 
حتى سمع صوت فحيح ثعبان ضخم 
نظر أسفله فإذا هذا الثعبان أسفل البئر ينظر للرجل وينفث سمه 
ارتعد الرجل وأصبح الخطر المحدق يلوح من الأعلى والأسفل 
ولسوء حظه رأى فأرين أبيض وأسود يقضمان الحبل الذي يتعلق هو به 
فبدأ يهز بالحبل بكل قوة عله يوقع الفأرين من أعلى البئر 
فيسلم الحبل وينجو هو ولكن الفأرين استمرا في قضم الحبل
وفي لحظة من إدراك الخطورة التي أحدقت به 
وهو يلتفت في هذه المساحة الضيقة 
وقد علم أن السبيل الوحيد للخروج هو رحمة الله القوي القادر على تخليصه

رأى هذا الشاب خلية نحل بقربه على جوار البئر الذي يتمسك هو بحبله
فأدخل اصبعه داخل الخلية فإذا بطعم العسل يملأ فاه 
أعجب الرجل بالطعم وبدأ يدخل اصبعه في الخلية ويتذوق العسل
وقد نسي الخطر المحدق به من كل الجهات
استيقظ هذا الرجل من حلمه المرعب 
فقرر الذهاب لشيخ ورواية هذا الحلم له عله يجد عنده التأويل الصريح 
خاصة وأنه هم بذكر الله فأغفله العسل عن ذلك في لحظة كان هو بأشد الحاجة ليكون قريبا من الله
لأن الله عز وجل وحده القادر على كشف الكرب وقضاء الحاجة
فأجابه الشيخ أن رؤيتك واضحة 
فالأسد الذي يجري ورائك هو ملك الموت
والثعبان الذي أسفل البئر هو القبر
والحبل الذي تتعلق به هو عمرك 
والفأرين هما الليل والنهار يتواليان ليقرباك من الأجل المحتوم
فقال الرجل : والعسل يا شيخ ؟
قال الشيخ : هي الدنيا وحلاوتها أنستك أن ورائك موت وحساب 

14 التعليقات:

  1. بارك الله فيك وسلم فاك ورحم الله والديك

    ردحذف
  2. تعلمنا هذه القصة بأن لا تخدعنا الدنيا وما فيها

    ردحذف
  3. سبحان الله كم من ناس غمرتهم الدنيا ونسوا ان هناك يوم بعث وحساب

    ردحذف
  4. رووووعة وحكمة وتذكير .........

    ردحذف
  5. جميل جداا حكمه وموعضه

    ردحذف
  6. بارك اله فيكي وجزاك الله خيرا

    ردحذف
  7. نسأل الله ان يحسن خواتمنا

    ردحذف
  8. شكرا فذكر فان الذكرى تنفع المؤمنين كم نحن بعيدون عن الله لاهين بملذات الحياة شكرا لك مرة اخرى عمت الفائدة

    ردحذف
  9. رائعه فعلا اللهم قنا الدنيا وما فيها من محرمات

    ردحذف