الأحد، 1 فبراير، 2015

وجدت زوجها يدعو لصاحبه بالزواج ، فغضبت ومنعته وعندما سألها عن السبب كان الأمر صادماً

بين أيدينا قصة غريبة تكثر تفاصيل مشابهة لها ، نتيجة عن قلة الفهم والتبصر بحقيقة الأمور ، فيعتقد بعض الناس أن الأدعية التي تمثل خيراً كثيراً هي بمثابة شراً لهم وأذى وذلك لقلة فهمهم وعلمهم بحقيقة الأمور ولو علموا أن الأمر ليس كما يعتقدون فلربما يغير ذلك الكثير من الأمور وهذه قصة غريبة تروي أحداثاً لما تقدمنا بذكره
 

وقبل أن نبدأ بسرد القصة نسرد عليكم قصة مشابهة على عجلة من الأمر 

وهي في نفس المقا وتحمل نفس الفكرة تقريباً

حيث سمع رجل كبير في السن من الشيخ أنه لا يجوز رد الدهن 

والمقصود بالدهن هنا الطيب " العطر " 

ففهم ذلك الرجل أنه لا يجوز رد الدهن " أي دهون اللحوم "

قال صلى الله عليه وسلم " ثلاث لا ترد : الوسائد والدهن واللبن والدهن "

وفي حديث آخر " كان صلى الله عليه وسلم لا يرد الدهن "

فذهب لأحد أصدقائه الذي كان يعاني من مرض يتفاقم وتزداد خطورته بازدياد الكولسترول 

ولم يكن يعرف أن صاحبه مريض 

وبدأ يعرض عليه دهون اللحوم ويقول له " كان صلى الله عليه وسل لا يرد الدهن "

وصاحبنا يأكل هذا الدهن حباً لرسول الله رغم علمه بحالته الصحية

فذهب صاحبنا للشيخ وقال له يا شيخ هل صحيح أن النبي لم يكن يرد الدهن

فقال له الشيخ وقد فهم الأمر : أي دهن تقصد

فحكى له قصته مع صاحبه 

فضحك الشيخ وأفهمه أن المقصود بالحديث العطر 

فذلك الرجل أخطأ بالفهم وكان سيسبب في خطأه كارثة لصديقه

والآخر أخطأ في التعامل مع الأمر وحتى وإن كان نص الحديث صحيحاً فأنت إن كنت تعاني مثلاً 

من حساسية للعطر أو غير ذلك من الأمور فلا ينبغي عليك أن تضر بنفسك حباً لرسول الله صلى الله عليه وسلم

فرسول الله أحرص من أنفسنا علينا قال تعالى " النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنفُسِهِمْ "

فرسولنا يحب أن نستوصي خيراً بأجسامنا التي هي هبة الله علينا ولا يجوز لنا أن نهلكها بتقصيرنا

 

أما قصتنا فيرويها ذلك الزوج الذي استغرب واندهش من فهم زوجته للأمر 

فقد سمعت زوجها قبيل أذان المغرب في رمضان

يدعو لصاحبه المقرب منه أن يرزقه الله بالزوجة الصالحة التي تعينه وتسعده

فجاءت من المطبخ مسرعة وهي تقول بنبرة الغضب لا تدعو له ...

فقال لها : ولم لا أفعل أريد له العفاف والستر والزواج نصف الدين

فقالت له : لأني سمعت من الشيخ أن هناك ملك يقول لك إن دعوت لأحد ولك بالمثل 

وأنا لا أريد أن يرزقك الله بزوجة غيري 

اندهش هذا الرجل وأفهمها أن الأمر ليس كما تفهم فإن كنت راضياً 

فقد يعوضك الله بالأجر بمثل ما سترت به على صديقك ويسرت له سبل الحلال

ضع بريدك الإلكتروني " اميلك " هنا لتصلك أحدث القصص والمعلومات


بعد الضغط على زر اشتراك يرجى تأكيد بريدك بالضغط على رابط التفعيل للرسالة التي تصلك على البريد

بل قصة أخرى أن فتاة أجنبية دخلت الإسلام 

وكانت تحب زوجها كثيراً

ولكنها أخبرته مرة أنها تدعو الله أن يدخله النار 

فصدم الرجل وسألها عن السبب 

فقالت له أنها تغار من الحور العين في الجنة

فافهمها أنها ستكون في الجنة أميرة عليهم 

وزوجته المقربة وأن الغيرة والحقد والحسد والضغينة الدنيوية ستنتهي 

وهذه مشكلة عامة مشكلة فهم ديننا والتي تؤدي ببعض الناس إلى الإنحراف والتسيب أو التشدد والمغالاة

ويكون السبب الرئيس دائماً لتلك المشكلة أنهم لم يفهموا نصوص كتاب الله والسنة النبوية

فوقعوا في لبس في الفهم ثم هم يدافعون عن معان فهموها هي أصلاً غير المعاني الحقيقية 

نسأل الله أن يهدينا ويهدي بنا وأن لا يجعلنا فتنة للذين آمنوا

 

6 التعليقات: