الأحد، 1 فبراير، 2015

بالفيديو : أخلاق امرأة مسلمة تظهر في أحد كاميرات الخفية الأجنبية

ينبغي على الإنسان المسلم أن يكون سفيراً بخلقه ، وإن لاحظ أن الآخرين قد خانوا فلا ينبغي عليه أن يقلدهم ويخون أو يسكت عن الخيانة ، ذلك ما جسدته هذه الكاميرا الخفية التي كان يظهر فيها البائع للسلعة على أنه رجل ضرير ، وعندما يحاسب الزبون يأتي لص ويسرق بعض الحاجيات وحتى لا يخرج بها فتمسكه الشرطة يقوم بوضعها مع أغراض المشتري ويغمز له أنه ينتظره في الخارج بعد أن يكون البائع قد حاسب ذلك المشتري على ثمن السلع دون النظر لما أضافه اللص

 

البعض سقط في هذا الإختبار 

وقبل بهذه الهفوة 

لكن هذه المرأة المسلمة أبت ذلك

وقامت بإخراج الحاجيات التي وضعها اللص مع حاجياتها 

ووضعتهم على الطاولة

شاهد الفيديو من هنا 

تذكرني هذه القصة بقصة أخرى حدثت في بريطانيا يرويها أحد المشايخ حيث يقول 

 

انتقلت من مدينة بريطانية إلى أخرى وكنت معروفاً بأنني إمام المسجد في تلك المدينة

وعندما حاسبت سائق الباص قام بإعطائي مبلغ أزيد مما أستحق ب 20 سنتيم

يقول بدأت أفكر هل أعيد له حقه 

ثم يأتي الشيطان ويقول لي لا إنه كافر لا يجب أن ترد له حقه هذا نصيبك هو نسي هو لا يعرف

يقول ترددت كثيراً وعندما وصل الباص لمحطته التي أريد النزول بها 

وقبل أن أنزل أعطيت السائق 20 سنتيم وقلت له تفضل 

أنت أخطأت معي في هذا المبلغ وهو من حقك

يقول ففاجئني السائق بأن قال لي أحسنت

قلت له ماذا تقصد 

يقول لي لقد نجحت في الإختبار 

قلت له أي اختبار

يقول يشتهر المسلمين بالأمانة 

فقررت أن أختبر أحدهم لأتحقق بنفسي وقلت ليس أفضل من أن أختبر إمامهم

فإن نجح في الإختبار صدقنا ما يقال وإن فشل سنعرف الحقيقة

 يقول نزلت من الباص وأنا أقول سبحان الله كنت سأبيع ديني ب 20 سنتيم

 

5 التعليقات: