الأربعاء، 13 يناير، 2016

هذه الصورة حصلت على لقب أفضل صورة ملتقطة لعام 1967 شاهد قصتها المؤثرة

عند الشدة تظهر الرجال هذا مثل شعبي شهير وعند الأزمة يظهر الأصدقاء وكثير من الأمثلة التي تجسدها الصورة التي نعرضها والتي ستكون محور قصتنا اليوم حيث التقطت هذه الصورة عام 1967 وسميت ب " قبلة الحياة " وحصلت على أفضل صورة تم التقاطها في ذلك العام وهذه القصة لصديقان أحدهما يسمى سيمسون والآخر شامبيون


كان سيمسون وشامبيون يعملان بالمحولات الكهربائية
وعندما كانا على قمة محول كهربائي عملاق
وبينما كانا منهمكين بعملهما الروتيني على ذلك المحول 
وإذا بالمحول يطلق إشارة كهربائية قدرت ب 4000 فولت
هذه الإشارة صعقت شامبيون مما أدى إلى توقف قلبه
وحتى تتصوروا حجم هذه الصعقة الكهربائية نذكر لكم 
أن الكرسي الكهربائي الذي يتم استخدامه في إعدام الأشخاص
يطلق شارة كهربائية قدرها 2000 فولت
أما حزام الأمان فهو الذي حال دون سقوط شامبيون على الأرض

وعندما رأى سيمسون صديقه الذي أمامه قد صعق
لم يخش خطر الكهرباء التي قد تودي بحياته مع حياة صديقه
في حال ملامسته إياه بل هرول مسرعاً للوصول إلى صديقه
وعندما أمسك بصديقه أخذ يعطيه نفسا اصطناعيا عن طريق فمه
إذا أنه لا يمكن عمل الأنعاش القلبي الرئوي
فأخذ يتنفس فى فم صديقه ليوصل الهواء إلى رئتيه
وفجأة شعر سيمسون بنبض خافت يأتي من صدر صديقه شامبيون
ففكه من حزامه وحمله على كتفيه ونزل به إلى الأرض
وعلى الأرض استدعى باقى العمال وعملوا له إنعاش قلبي رئوي
مما جعله يفيق بعض الشيء  وذهبوا به إلى المشفى
وأثناء تلقيه العلاج المناسب فى غرفة العناية المركزة
عاد نبض شامبيون وعاد شامبيون إلى الحياة

0 التعليقات

إرسال تعليق