الاثنين، 10 أغسطس، 2015

مكالمة فايبر تنتهي بقتل ثلاثة أطفال

الحرام يجر بعضه والجريمة تجر لجرائم أكبر منها هذا هو المتعارف عليه قال صلى الله عليه وسلم (( تُعْرَضُ الْفِتَنُ عَلَى الْقُلُوبِ كَالْحَصِيرِ عُودًا عُودًا فَأَيُّ قَلْبٍ أُشْرِبَهَا نُكِتَ فِيهِ نُكْتَةٌ سَوْدَاءُ، وَأَيُّ قَلْبٍ أَنْكَرَهَا نُكِتَ فِيهِ نُكْتَةٌ بَيْضَاءُ حَتَّى تَصِيرَ عَلَى قَلْبَيْنِ ؛ عَلَى أَبْيَضَ مِثْلِ الصَّفَا، فَلَا تَضُرُّهُ فِتْنَةٌ مَا دَامَتْ السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ، وَالْآخَرُ أَسْوَدُ مُرْبَادًّا كَالْكُوزِ مُجَخِّيًا، لَا يَعْرِفُ مَعْرُوفًا، وَلَا يُنْكِرُ مُنْكَرًا، إِلَّا مَا أُشْرِبَ مِنْ هَوَاهُ... ))


هذا الحديث يجسد ما حصل في هذه القصة 
فهذه الفتاة واسمها " سلوى " سلكت طريق الحرام
رغم أنها متزوجة ولديها ثلاثة أطفال
وتعرفت على شاب من القاهرة عن طريق برنامج الفايبر
ثم أنشأت معه علاقة انتقلت لكافة مواقع التواصل الإجتماعي
لتتطور للقاءات سرية وما يترتب على ذلك من حرام
ولم يكن لزوجها أي علم بما يحدث 
انتهت علاقتها بهذا الشاب بأن قتلت طفلتيها التوأم " نور ونادين " ثلاثة أعوام
حيث وضعت فوطة مبللة على أنفيهما
ثم كررت ذلك مع ابنها مهند خمسة أعوام حتى لفظ أنفاسه الأخيرة
واعتقدت أنها ستخفي معالم جريمتها 
وذلك باتهام زوجها أنه السبب في الطعام المسموم الذي تناوله الأطفال

ولكن الطب الشرعي أكد وجود آثار ماء على الرئة
ما أدى إلى موت الأطفال
وهو ما ينفي وجود تسمم غذائي ويؤكد ارتكابها للجريمة
وفور بدء التحقيق معها 
تحدثت سلوى بأسف وقالت أن زواجها بزوجها لم يكن يناسبها من البداية 
وأنها أجبرت عليه وقد طلبت الطلاق منه عدة مرات 
إلا أنه رفض الطلاق حرصاً على مستقبل الأسرة والأولاد
هذا وقد اعتقلت الشرطة عشيق هذه المرأة 
نظراً لاشتباههم بأنه أيضاً سبباً في قتل أبناء هذه المرأة 
وذلك بطلب ذلك الأمر منها لكي تستمر العلاقة بينهما 

10 التعليقات:

  1. أي أم هذه؟! التي تقتل أبناءها ليست بأم على الإطلاق..تلك شيطانة متجسدة في صورة امرأة..لاإله إلا الله

    ردحذف
  2. لا اله الا الله لا أصدق بأنها أم لهؤلاء الأطفال

    ردحذف
  3. حسبي الله ونعم الوكيل

    ردحذف
  4. حسبي الله ونعم الوكيل

    ردحذف
  5. حسبي الله ونعم الوكيل

    ردحذف
  6. لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

    ردحذف