الثلاثاء، 4 أغسطس، 2015

قصة السفينة العملاقة وخبير السفن !

تعطلت أحد السفن الأمريكية العملاقة في عرض البحر ، فاستعان طاقم السفينة بجميع الخبراء الموجودين على ظهر السفينة لحل المشكلة فعجز الخبراء عن حل المشكلة مما اضطرهم أن يعملوا استدعاء لأحد خبراء السفن السابقين لمساعدتهم في حل المشكلة وفور وصول هذا الخبير طلب علبة طباشير فقاموا بإحضار علبة طباشير له وأخرج الخبير من هذه العلبة اصبع طباشير


ثم قام بوضع إشارة x على قطعة صغيرة في محركات السفينة 
وقال لهم أنه باستبدال هذه القطعة ستعمل السفينة على ما يرام
لم تكلفه عملية تحديد العطل وطلب تغيره عدة دقائق
ومع ذلك وفور وصولهم إلى الميناء طلبوا منه فاتورة بتكاليف عمله
لكي يعطوه حقه 
فقال لهم الخبير أنه يحتاج 50 ألف دولار لقاء عمله
غضب المدير المالي من هذا الطلب 
لاسيما وأنه رأى أن الخبير لم يبذل أي جهد في تحديد المشكلة 
ولم يفعل شيء سوى أنه أشار لمكان العطل بإشارة x 
وكسبيل لإحراجه طلب منه فاتورة مفصلة بما عمله 
ليتم سداد مبلغ الجهد له 

وعندما وصل طلب الفاتورة لخبير تصليح السفن 
أمسك بورقة وكتب عليها 
1 دولار ثمن علبة طباشير
49999 دولار ثمن خبرة 
لا يمكن إستبدال الخبرة في هذه الحياة بأي شيء آخر 
مهما تعلمت من علم إذا لم تكن قد طبقته على أرض الواقع وعشت تفاصيله
وعرفت الأعطال والمشاكل التي ستواجهك وكيفية التغلب عليها 
فهذا العلم محفوظ وليس مفهوم 
الخبرة هي الشيء الذي يرسخ العلم
تبدو فيه أشياء يعجز عنها الجميع سهلة بالنسبة لك لأنك مررت بتجارب سابقة
وتعلم سبب المشكلة وتعرف الحل بسهولة ويسر
ما الذي يجعل طبيب الأسنان يشخص مكان الألم بدقة ويعالجه 
رغم أنك تشعر أنك عاجز عن تحديد الضرس الذي يؤلمك بدقة لأنك تشعر أن المنطقة بأكملها تؤلمك
وما الذي يجعل عامل صيانة الحاسوب يشخص مشكلة حاسوبك 
ويحددها ويصلح العطل خلال دقائق وأنت تظن أن الحاسوب بأكمله قد تعطل 
نظراً لأنه لا يعمل معك 
.... وما الذي يجعل وما الذي يجعل .....
كل ذلك يأتي من الخبرة التي لا يمكن استبدالها بأي شيء آخر
فلتكن شجاعاً وتخاطر، فلا يمكن استبدال الخبرة بأي شيء آخر.

12 التعليقات:

  1. ..ان الله يعلم ما تخفوه وما تبدوه فاتقوا الله ياعباد

    ردحذف
  2. في الغالب وخاصة في الوقت الحالي وأسواق العمل تكاد تكون مغلقة لا يعترف أصحاب الأعمال بالخبرات ولكنه يريد أرخص ما يكون حتى أن أصحاب الخبرات الكبيرة يضطرون أحيانا كثيرة إلى قبول عروضا متدنية كى يستعينوا على تكاليف الحياة الباهظة. ومن هؤلاء أنا بنفسى حيث أن لى خبرة أكثر من 45 عاما في النواحى المالية والإدارية بالإضافة إلى مؤلف كبير في السياسات والإجراءات المالية على أعلى مستوى من الخبرة مستخدما فيها المعايير المحاسبية الدولية والمحلية وللأسف لم يتم تقييم هذه الخبرات بشكل صحيح ولكن صاحب العمل يريد هذه الخبرات ولكن لا يقدرها بثمن بل تقديره أدنى راتب ممكن دفعه لصاحب الخبرة والله المستعان

    ردحذف
  3. عشانك عرفت المشكله بتذلنا يابو خبره وبعدين انت راكب معنا في السفينه لو غرقت السفينه خل خبرتك توصلك للشاطي والحين تعال امسك قيمة الطباشر ياشاطر وانقلع ما ابي اشوف رقعة وجهك < خلاني اعصب الجحش😆😡😡

    ردحذف
  4. احسنتم فى الاختيار موضوع رائع ومفيد

    ردحذف
  5. السلام عليكم....اتمنى ان تكون بداية مفيدة وجيدة.

    ردحذف
  6. القصه جميله وزكرتني بكتاب كليله ودمنه

    ردحذف
  7. شكرا علي هذه الصفخة الغنيه بالقصص

    ردحذف
  8. رائع الخبره تيجي من الممارسه

    ردحذف
  9. شكرا على الخبرة الراقية في النشر والاختيار

    ردحذف