الاثنين، 29 يونيو، 2015

سائق الأجرة وفكرة زيادة أرباحه

فكر سائق سيارة أجرة في طريقة مثالية يرفع فيها ربحه اليومي نظراً لأنه يعطي نصف الربح لصاحب السيارة وهذا الأمر يقلل من نصيبه في الربح يومياً فيكون جهده كبير وربحه قليل واهتدى لطريقة مناسبة لهذا الأمر فقرر أن لا يقبل إلا طلبات التوصيل على الأماكن البعيدة لأن أجرها مرتفع


فدار السائق ودار وكلما أوقفه شخص 
وطلب منه أن يوصله لمكان معين 
شعر السائق بقرب المكان وبالتالي قلة ما سيحصل عليه منه 
فرفض واعتذر 
وظل على هذا الحال حتى انتصف الليل 
وفي منتصف الليل كان رجلاً يبحث عن سيارة 
توصله لمكان إقامته البعيد 
ومستعد أن يدفع له ضعف السعر 
نظراً لانقطاع المواصلات في هذا الوقت 

فرح هذا الشخص بما وجده 
وطلب من الرجل أن يركب في السيارة 
لكن ما لم يكن في الحسبان 
أن وقود السيارة كان قد شارف على النفاذ 
والنقود التي يحملها الرجل لا تسمح له بتعبئة الوقود
هذا هو حال كثير من الناس 
يظل يبحث عن الفرص والأهداف الكبيرة 
وفي طريقه الطويل هذا يمر بكثير من الفرص والأهداف الصغيرة
التي قد تغير وضعه وتحسن حاله إن أحسن استغلالها 
فقليل دائم خير من كثير منقطع 
ولكن بحثه عن الصعب يعجزه حتى يجلس يشتكي الفقر والقلة
... انتهز الفرص ولا تطمع بالكثير فتفقد القليل الموجود
وقليل مع قليل سيصبح كثيراً فقط الأمر يحتاج لصبر وحسن إدارة

0 التعليقات

إرسال تعليق