الجمعة، 3 أبريل، 2015

قصة في الوفاء ... عندما بكى الزوجان

استيقظت الزوجة فجأة 

فلم تجد زوجها بجوارها 

نهضت لترى أين هو 

أسرعت الخطوات ثم ركضت تفتش عنه في غرف البيت 

هنالك سمعت الزوجة صوت بكاء خافت 

يخرج من إحدى الغرف

بدأت تتحسس خطاها 

ونظرت من النافذة 

فإذا بنور خافت يخرج من الغرفة الأخرى

أسرعت الخطا لتلك الغرفة 

فوجدت زوجها يدعو الله ويبكي 

أدركت عندها أن سبب بكاء زوجها هو عجزها 

فذهبت إلى سريرها تبكي 

إذ أنها لم تتمكن من تحقيق مراد زوجها وإسعاده بإنجاب طفل له

وحينما دخل إلى جانبها تظاهرت بالنوم كي لا توجع قلبه وإحساسه.. 

إلى أن فاجئها ومد يده إلى ما تحت جفنها ومسح دمعها..
ثم همس  " لقد شممت رائحة عطرك من خلف الأبواب .. فعرفت أنك أتيت إلى حيث مكان صلاتي ".
أجابت " وسمعت منآجاتك لرب العالمين فأدركت عجزي أنني لم أستطع تحقيق أمنيتك بطفل صغير " !
نظر إليها بدهـشة كلها حب

" لم أكن أبكي لعجزك !! و إنما بكيت لأنني استيقظت على كابوس وجدتك فيه تفارقيني، 

فلبيت نداء الله .. كي يجيب دعائي بأن يحفظك الله لي الدهر أبداً ".
اللهم أصلح أزواج المسلمين .. وارزق زوجاتهم بالذرية الصالحة
وأكرم كل من يشتهي وتشتهي زوجة طيبة وزوجا صالحا.

17 التعليقات:

  1. هذا هو الحب الحقيقي

    ردحذف
  2. روعة قصة الحب والإخلاص بين الزوجين

    ردحذف
  3. روعة قصة الحب والإخلاص بين الزوجين

    ردحذف
  4. روعة قصة الحب والإخلاص بين الزوجين

    ردحذف
  5. كل شئ هيتغير مع أول طفل

    ردحذف
  6. اللهم ارزق شباب المسلمين الذوريه الصالحه

    ردحذف
  7. اللهم ارزقني الزوج الصالح انا و كل من قال امين

    ردحذف
  8. هذا هو الحب الحقيقى

    ردحذف
  9. هذا هو الحب الحقيقى

    ردحذف
  10. روعه وهل هناك أزواج بهذه الروعة

    ردحذف
  11. روعه وهل هناك أزواج بهذه الروعة

    ردحذف