الاثنين، 27 أبريل، 2015

حيوانات الغابة والثعلب الماكر

اجتمعت حيوانات الغابة مع بعضها 

لتجد حلاً للثعلب الماكر واعتدائاته المتواصلة على الحيوانات المسكينة

فبدأ الجميع يتظلم ويشتكي 

قالت الطيور : لقد أكل الثعلب أولادنا ودمر أعشاشنا ولم يعد لنا مأوى 

وقالت الغزلان لقد حرمنا من الخروج للغابة

وقالت الأرانب لقد منعنا من الخروج من منزلنا

عندها فكرت البومة بالطريقة الأنسب لحل هذه المشكلة

وصاحت قائلة أنا عندي حل لهذه المشكلة 

فقالوا لها جميعاً أسرعي في قوله

فقالت أريد أن يخرج أحدكم بشرط أن يكون شجاعاً وذكياً لينفذ خطتي 

رفع الأرنب هدير يده وقال أنا سأشارك في هذه الخطة 

وعندها اجتمعت حيوانات الغابة وحفرت حفرة لها مدخلان

وبعد ذلك ذهب الأرنب الشجاع لاستفزاز الثعلب الماكر واستدراجه

فقال له ما هذا لقد أصبحت سميناً لا تستطيع الركض من كثرة الأكل 

قال الثعلب الماكر : أنا سمين لكني أستطيع الركض وأستطيع أن أمسك بك وآكلك الآن

أنت وجبة ثمينة ولن أضيعك 

عندها ضحك الأرنب ساخراً من الثعلب

غضب الثعلب ولحق بالأرنب

دخل الأرنب في تلك الحفرة فلحقه الثعلب 

وسرعان ما خرج من المدحل الآخر للحفرة 

وفي هذا الوقت كانت حيوانات الغابة قد سدت المدخل الأول 

واتبعته بسد المدخل الثاني للحفرة ليعلق الثعلب هناك ويموت 

وبهذه الخطة تكون الحيوانات قد تخلصت نهائياً من الثعلب الماكر 

العبرة : نشتكي ونتأوه من ظلم شخص لنا ثم ننافقه في وجهه فيزداد ظلمه

ولو فكرنا في حيلة ذكية نتفق بها على تلقينه درساً لما تجرأ وتمادى 

ولكن التفكير السلبي هو من يجعل ضعيفاً مثله بكل ظلمه وطغيانه يتقوى 

فلا نحسن تقدير ما يمكننا أن نصنعه إذا توحدنا لمواجهة الظلم فنقع في الظلم ولا ننتصر لأنفسنا

فتصدق فينا قصة " أكلت يوم أكل الثور الأسود "

ولتستضيف أكثر في قصة التفكير الإيجابي 

إقرأ قصة ملك الصين والصخرة بالضغط هنا

2 التعليقات:

  1. الحمد لله الذي أنعم علينا بنعمة الاسلام ومصداقا لقول الرسول صلي الله عليه وسلم (بما معناه) :ليهدين بك رجلا إلي الاسلام خير لك من حمر النعم .جزي الله منساهم في نشره ومن قام بمشاهدة هذا الفيديو إلي يوم الدين ...آمين وصل اللهم علي سيدنا محمد وعلي آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا.

    ردحذف