الثلاثاء، 17 مارس، 2015

قصة نبش قبر معاوية بن أبي سفيان

انتشرت في الآونة الأخيرة قصة مفادها أن العباسيين عندما سيطروا على الملك قاموا بنبش قبور الأمويين وإخراج جثثهم ثم التنكيل بها وحرقها وبعيداً عن التحقيق في هذا الموضوع وصحته ذكر طارح هذا الموضوع بأنهم ذهبوا لقبر معاوية بن أبي سفيان لينبشوه

ويذكر سارد القصة حافظ الغماري أنهم وعندما ذهبوا لذلك القبر 

ليخرجوا معاوية بن أبي سفيان 

لم يجدوا إلا خيطاً أسوداً في قبره 

كناية عن سوء الحال 

ورغم أن هذه الرواية بكل علتها وأن حافظ الغماري 

هو شخص كان يؤلف لبغضه الشديد لبني أمية 

وأن من نبش هذا القبر لا يمكن أن يصدق في كلامه 

وسيوضح الفيديو الكثير من المجريات 

إلا أن هذه القصة تجد لها رواجاً في وسط كل من يكره معاوية بن أبي سفيان 

نعم هذا التردي الذي وصل له العرب 

أنهم يحتجون بأي قصة على خصومهم

فضلاً عن تأليفهم قصصاً ونسبها إليهم 

لا لشيء إلا لأنهم يكرهونهم 

وقد ذكر النبي صلى الله عليه وسلم أن من علامات المنافق أنه إذا خصم فجر 

فما هذا الفجور الذي ينتابنا 

ألا يمكن لنا أن نتفق في أمور ونختلف في أخرى ثم نظل على ما نحن عليه من اعتقاد 

دون أن نبالغ في شيطنة عدونا وجعل صديقنا ملاكاً 

ليس ثمة شحص كامل وليس هناك فكر إنسان متكامل أو العكس

الإنسان يعتريه من النقص والعلة ما يعتريه تلك فطرة الله 

وقد ذكر صلى الله عليه وسلم ذلك في قوله

" لو أنكم لا تخطئون لأتى الله بقوم يخطئون يغفر لهم  "

يا إخوة بعيداً عن التعصب للمذاهب 

يقول الله عز وجل في كتابه المحكم الذي نتفق قلنا على صحته وتنزيهه وحفظه 

" يا أيها الذين آمنوا كونوا قوامين لله شهداء بالقسط ولا يجرمنكم شنآن قوم على ألا تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوى واتقوا الله إن الله خبير بما تعملون "

فلنطبق هذه الآية ولنكن ممن قال الله عز وجل فيهم ولا يجرمنكم شنآن قوم على ألا تعدلوا 

اعدلوا هو أقرب للتقوى 

تابعوا الفيديو يشرح ويفصل هذه القصة وأسباب علتها 

نسأل الله أن يهدينا وإياكم لما يحب ويرضى

3 التعليقات:

  1. هذه افتراءات الروافض لعنهم الله معاويه ابن ابى سفيان صحابى جليل وكان كاتبا للوحى فتح الله به البلاد ورفع راية الاسلام رضى الله عنه وارضاه

    ردحذف
  2. لوأمكن لصغارالطيورأن تنطق لشيطنة النسور.

    ردحذف
  3. معاويه صحابي جلبل ابن الشرموطه

    ردحذف