الثلاثاء، 13 يناير، 2015

أراد أن يمازح أخته فماتت .. !

لا يتورع بعض الناس عن زيادة المزاح لدرجة المبالغة فيه ، بل ويعتبر ترويع وإخافة الآخرين ودب الرعب في قلوبهم نوع من المزاح المضحك والمسلي بالنسبة له ، فيجعل سعادته على حساب خوفهم واضطرابهم ، وقد حرم إسلامنا من ترويع المسلم مزاحاً تحت أي حال ولأي مبرر  

عن عبد الرحمن بن أبي ليلى قال: حدثنا أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم أنهم كانوا يسيرون مع النبي صلى الله عليه وسلم، فنام رجل منهم فانطلق بعضهم إلى حبل معه فأخذه ففزع، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا يحل لمسلم أن يروع مسلما

وهذه القصة التي نذكرها اليوم لأخ أراد أن يمازح أخته فماتت بسبب مزحته والله المستعان .. !

فقد كان هذا الأخ طالباً في السنة الأولى بكلية الطب وكان يتباهى بما يفعلونه 

وفي أحد الأيام أخبرهم مدرسهم أن الاسبوع القادم عندهم تشريح أرنب 

فوعد أهله أن يحضر لهم الأرنب المشرح ليروه بأنفسهم 

 

وكانت أخته حديثة الولادة في مرحلة نفاس ومتواجدة في بيتهم 

في الاسبوع التالي وعندما قاموا بتشريح الأرنب 

أحضر الأرنب لبيته ليريه لأهله 

فرأى طفل أخته في الغرفة وأخته ليست بجوار الطفل 

فقرر أن يفاجئها بأن أخذ الطفل ووضع مكانه في السرير الأرنب المشرح

وعندما جاءت أخته على الغرفة ونظرت لطفلها

فوجدت أجزاء جسمه الداخلية قد خرجت صدمت 

وأصيبت بانهيار عصبي أدى إلى وفاتها 

ضع بريدك الإلكتروني " اميلك " هنا لتصلك أحدث القصص والمعلومات


بعد الضغط على زر اشتراك يرجى تأكيد بريدك بالضغط على رابط التفعيل للرسالة التي تصلك على البريد

نأمل أن لا يحاول بعضكم اختبار صلابة وتحمل أقرب الناس إليه بمزاحه

الذي يتعمد فيه أن يعطيهم أسوء الأخبار التي يمكن أن يسمعوها أو يروها ليرعبهم ثم يطمأنهم لأن ذلك لا يحدث 

فقد لا يستطيع بعد مزحته أن يطمأنهم كما حصل في هذه القصة

 

2 التعليقات:

  1. انى لله وانى اليه لراجعون لا حول ولا قوة الا بالله. غفر الله لها واسكنها فسيح جنانه وامواتنى واموات الميلمين

    ردحذف