الاثنين، 12 يناير، 2015

أغرب القصص : فتاة حامل من الخادمة

هذه قصة حقيقية نشرتها صحيفة الدنيا قبل سنوات حدثت تفاصيلها في مدينة جدة السعودية ، ولأنها تحتوي أموراً هامة كثيراً ما تتكرر بأشكال مختلفة ومن نفس المصدر " الخدم " لذلك وجب كتابتها للانتباه ولتنبيه الغافلين لخطورة الأمر
 

يغفل كثير من الأهالي الاهتمام بأبنائهم لظروف عمل وانشغالات

ويتركون البيت كاملاً موكلاً للخدم للاهتمام به و بالأبناء 

ولا يجدون ساعة يومياً ليجلسوا مع أبنائهم ويتبادلون الحديث 

يشعروهم بحنانهم وعطفهم ويأخذون مصارحاتهم ويشعروهم بالأمان

ذلك الأمر قد يستغله بعض الخدم الذين لا يمتلكون الضمير للإتجار بأبناء أولئك الأشخاص 

وكثيراً ما سمعنا بقصص سحر وعمولات للأطفال انتقاماً 

من قبل الخدم لأصحاب البيوت إذا أسائوا معاملتهم أو بدر منهم تقصيراً في حق الخدم

ودائماً الضحية هم أطفالكم 

فاحرضوا عليهم فهم أولى من العمل 

وصرف وقت يومي لهم كفيل بأن لا تحدث مصائب تندموا عليها طيلة حياتكم

 

والقصة لطفلة تبلغ من العمر 11 عام 

بدت ملامح وجهها تتغير وبدا عليها الشحوب ومظاهر الحمل 

وكانت الأم ترى ابنتها فتستبعد أن تكون حاملاً

وكانت الأيام تمر يوماً بعد يوم ترعى فيها تلك الخادمة البيت

والأم والأب منشغلان بأعمالهما

وبعد أن بدا على الفتاة التعب الشديد 

ركزت تلك الأم اهتمام غريب غير معتاد بابنتها

فلاحظت الأم وهي تروي قصتها أن وجه الخادمة قد تغير

بمجرد أن بدأت الأم تسأل ابنتها بقلق عن حالتها 

فقررت أن تأخذها للمشفى وهناك كانت الصدمة بأن أخبروها بأن ابنتها الطفلة حامل !

أخذت هذه الأم ابنتها للبيت وبدأت تضربها بكل قوة وتصرخ في وجهها 

ثم هددتها بأن تذبحها إن لم تخبرها بالحقيقة 

وقد كان تصرف الأم قاسياً جداً بحق الطفلة ولكنه الحب والعطف الذي بدا بعد فجعها بخبر حمل طفلتها 

وكانت الصدمة بأن أخبرتها ابنتها الطفلة أن هذه الخادمة 

كانت تأخذها من غرفتها يومياً وتجبرها على خلع ملابسها وتتحول لرجل !!

ثم أكملت تلك الطفلة كلامها بأن سألت أمها لماذا تتغير ملامح الخادمة ليلاً يا أماه ؟

ثم لفظت أنفاسها الأخيرة 

لتكتشف الأم أن هذه الخادمة لم تكن سوى رجل

ضع بريدك الإلكتروني " اميلك " هنا لتصلك أحدث القصص والمعلومات


بعد الضغط على زر اشتراك يرجى تأكيد بريدك بالضغط على رابط التفعيل للرسالة التي تصلك على البريد

قد يستغرب البعض كيف لم ينتبه أولئك الأهل إلى أنه خادم وليس خادمة 

ولكن الحقيقة أن هناك بعض الخدم من دول شرق آسيا لا تظهر عليهم علامة الذكورة الشكلية الواضحة

فهم غير مشغرانية وصوتهم ناعم 

وهذه القصة جزء من القصص والمآسي التي قد يفعلها بعض الخدم عديمي الضمائر إن لاحظوا قلة الرقابة والاهتمام من قبل الأهل

لذا وجب التنبيه والانتباه بارك الله فيكم

 

14 التعليقات:

  1. نسأل الله العفو والعافية في الدنيا واﻵخرة

    ردحذف
  2. سبحان الله .. يصحب تصديقه بنت عمرها 11سنه كم سعة حجم رحمها كي تحمل الحمل طفل

    ردحذف
  3. جنس ثالث لا ينجب اطفال يا مررررررررريض

    ردحذف
  4. هناااااااك شيء مفقود بالقصة

    ردحذف
  5. الله يستربناتنا وبنات المسلمين والواجب انهم يكنون حريصين الاب والام ولا يتركون الحبل على ااغارب

    ردحذف
  6. لا حول ولا قوة إلا بالله

    ردحذف
  7. حسبي بالله ونعم الوكيل

    ردحذف
  8. اه العبط ده ازاي راجل يخدم في بيت على انه امرأه وازاي اصلا يخدم عندهم من غير مايعرفو اصله اه ونسبه اه بلا هبل حسبي الله ونعم الوكيل

    ردحذف
  9. لاحولا ولاقوة الابلاه

    ردحذف
  10. :حسبي الله ونعم الوكيل

    ردحذف
  11. حسبي الله ونعم الوكيل

    ردحذف
  12. لسنابحاجه لخدمة هذا تقليد اعمى

    ردحذف