الجمعة، 16 يناير، 2015

أراد أن يتزوجها ، وعندما ذهب لخطبتها حصل ما لا يتوقعه أحد !

رأى شاباً فتاة جميلة جداً فقرر أن يتزوجها وذهب مسرعاً إلى والده قائلاً له يا أبي وجدت الفتاة التي أبحث عنها ، أريد أن تذهب معي لنخطبها ، فوافق والده وذهبا لمنزل تلك الفتاة وعندما رأى ذلك الأب جمال الفتاة أعجب بجمالها ونضارة وجهها

 

فقال لابنه : يا بني إن هذه الفتاة تستحق أن يأخذها رجل ذو حكمة وعلم ولديه تجارب فاتركها لي وسأزوجك غيرها 

فرفض الابن قرار الأب وحصل إشكال بينهما 

فقررا الذهاب إلى القاضي ليقصان عليه القصة ويحكم بينهم في أمرهم

وعندما أراد القاضي أن يحكم في القضية 

قال استدعوا الفتاة لنرى من منهما تريد .

 

ولكن القاضي وفور رؤيته لهذه الفتاة الحسناء نسي أمرهم

وقال هذه الفتاة تصلح للقضاة فنحن ذوو عدل وإنصاف والأمر أمرنا

فغضبوا منه ورفعوا القضية قضاة أكثر نفوذاً وشهرة منه

وكلما رأى هذه الفتاة رجل أعجب بجمالها ونسي أنه طلب منه حل هذه المشكلة  

ونسي أنه يريد أن يكون فيها حكماً وليس شريكاً في الحكم

حتى وصلت القضية إلى الوزير الذي عندما رأى الفتاة بدوره أرادها لنفسه 

فرفعت القضية للملك وعندما رأى ذلك الملك تلك الفتاة قال هذه الفتاة لا تصلح لعامة الشعب 

إنها لا تصلح إلا للملوك 

أنا أحق منكم بها 

ضع بريدك الإلكتروني " اميلك " هنا لتصلك أحدث القصص والمعلومات

بعد الضغط على زر اشتراك يرجى تأكيد بريدك بالضغط على رابط التفعيل للرسالة التي تصلك على البريد

عندها اختلفوا على أمر هذه الفتاة أيما اختلاف كل منهم يريدها لنفسه ويعتبر أنه الأحق بنيلها 

وعندما سؤلت الفتاة عن اختيارها قالت سأعطيكم الحل 

سأهرب منكم وتركضون خلفي ومن أمسكني أولاً فأنا له 

.... هل عرفتم من هي هذه الفتاة ؟؟ 

إنها الدنيا التي نركض خلفها بأقصى ما أوتينا من قوة ويغرينا ملكها الزائل ... 

وفجأة ودون مقدمات يزول هذا الملك وتبقى حسراته 

اسأل مريضاً ما يعجبه من محاسن الدنيا سيقول لك العافية 

فاحمد الله على الصحة والعافية 

وتزود لدار البقاء ، ولا تغرنك دار الفناء 

 

1 التعليقات: