الجمعة، 26 ديسمبر، 2014

جاء ليسرقنا ، فسرقنا قلبه " قصة رائعة "

هذه القصة حصلت بين الإمام مالك بن دينار ولص اقتحم منزله ليسرق ما فيه
 

حيث دخل اللص بيت مالك بن دينار فبحث عن شيء ثمين ليسرقه 

فلم يجد في المنزل ما يستحق السرقة

ثم نظر فإذا بالإمام مالك يصلي

وعندما رآه الإمام مالك سلم من صلاته 

وقال " جئت تسأل عن متاع الدنيا فلم تجد ، فهل لك في الآخرة من متاع "

فاستجاب اللص للإمام وجلس يسمع النصائح 

وهو يتعجب أنني دخلت منزله لأسرقه ومع ذلك لم يؤذيني وبدأ يعلمني

 

فبدأ الإمام مالك يعظه حتى رق قلبته وذرفت دمعته وغرق بالبكاء

وعندما حان وقت الصلاة ذهب مع الإمام مالك للصلاة في المسجد

وعندما رآه الناس في المسجد مع الإمام مالك

استغربوا وقالوا له " أكبر عالم يسير مع أكبر لص "

هل يعقل ما نرى ؟

فسألوا الإمام مالك عن هذا الأمر 

فقال لهم : جاء ليسرقنا فسرقنا قلبه ، الكلمة الطيبة مفتاح القلوب

 

2 التعليقات:

  1. الشيخ محمد بن حمدان آل نهيان ومفاجآت مؤثرة.. قصة مميزة في ألبانيا
    بعت الدنيا واشتريت الآخرة يا شيخ محمد..
    http://bb1.co/PIN2B3B859B-xPGTz
    يا إخوان مقطع مميز
    الله اكبر ما أعظم الهمة. لا يفوتك السفير المصري في القصة

    ردحذف
  2. أزال المؤلف هذا التعليق.

    ردحذف