الاثنين، 10 نوفمبر، 2014

هل تعلم ما يحدث لوالديك عند زيارة قبرهما ؟


حكى عثمان بن سواد وكانت أُمه مـن العابدات ،
قال : لما احتضرت رفعت رأسها إلى السماء ،
وقالت: يا ذخري و يا ذخيرتي و من عليه اعتمادي في حياتي وبعد مماتي لا تخذلني عند الموت ولا توحشني في قبري

 


قال : فماتت فكنت آتيها كل جمعة وأدعو لها واستغفر لها ولأهل القبور ، فرأيتها ليلة في منامي
فقلت لها : يا أماه ، كيف أنت ؟
قالت : يا بني ، ‍‍‍إن الموت لكرب شديد وأنا بحمد الله في برزخ محمود يفترش فيه الريحان ويتوسد فيه السندس والإستبرق إلى يوم النشور
فقلت : ألك حاجة ؟
قالت : نعم ، لا تدع ما كنت تصنع من زيارتنا فإني لأُسرّ بمجيئك يوم الجمعة إذا أقبلت من أهلك
فيقال لي : هذا ابنك قد أقبل فأُسر ويُسر بذلك من حولي من الأموات .
قال بشار بن غالب : رأيت رابعة في منامي وكنت كثير الدعاء لها
فقالت لي : يا بشار هداياك تأتينا على أطباق من نور مخمرة بمناديل الحرير
قلت : وكيف ذلك ؟
قالت : هكذا دعاء الأحياء إذا دعوا للموتى واستجيب لهم جُعِل ذلك الدعاء على أطباق النور وخُمِرَ بمناديل الحرير ثم أُتِىَ به إلى الذي دُعِي له من الموتى
فقيل له : هذه هدية فلان إليك.
[ من كتاب الروح لإبن القيم ]

 


• هم أموات و لكن أرواحهم تنتظر منا أبسط الدعوات ليفرحوا بها
وأنت تعيد إرسال هذه الرسالة احتسب :
١- الأجر العظيم في إدخال الفرح على موتى المسلمين إن شاء الله .
٢- أن تفرح أنت بدعوات الناس لك بعد وفاتك .
دقائق من فضلك لا ننسى مـــوتانا من الدعاء ،
رددو وكررو.. {اللهم امطر على قبورهم من سحائب رحمتك}

 

3 التعليقات:

  1. اللهم اغفر لموتانا وموتى المسلمين اجمعين واجمعنا بهم في الجنه

    ردحذف
  2. بارك الله فيكم ونفع بكم

    ردحذف
  3. الله يرحم موتانا و موتا المسلمين جميعا

    ردحذف