السبت، 21 نوفمبر، 2015

صورة اردوغان وأوباما والملك سلمان التي رفعت رؤوس المسلمين

هي صورة مؤثرة جداً ومشهد من مشاهد الوحدة الإسلامية ومن لا يعرف البروتوكول فقد يتوقع أنها محض صدفة أو أنها جاءت عشوائياً ولكن الحقيقة أن لها أهدافاً وأبعاداً جميلة وجلية من شأنها أن تعيد النظر لكافة المسلمين داعية إياهم أن يرصوا الصف وأن يتحدوا بعيداً عن الأحزاب والتفرقة التي صنعها المستعمر لوضع الحواجز بين وحدة المسلمين ولخلق الفرقة والخلاف بينهم


فقد أظهرت الصورة التي سنرفقها في نهاية مقالنا
صيد عدسة لاردوغان وأوباما والملك سلمان 
في قمة العشرين والتي شاركت فيها 20 دولة من الدول الكبرى اقتصادياً 
على مستوى الالم والتي عقدت في تركيا
وقد أظهرت الصورة أن اردوغان يمسك بيد أوباما
ليمنعه من التقدم بينما يشير بيده الأخرى للملك سلمان لكي يتقدم
وهذه الصورة تم التقاطها عقب قيام الرؤساء بالتقاط صور تذكارية
قبل الدخول إلى قاعة الاجتماعات

ويتقدم أوباما كافة الاجتماعات في الأغلب حول العالم
وهذا ما اعتاد عليه إلا أن الرئيس التركي رجب طيب اردوغان
كان له رأي آخر في الموضوع ليوقف أوباما عن التقدم 
ويشير بيده للملك سلمان ليتقدم رؤساء العالم
وهذا المشهد من الصعب تكراره وقد وصفه بعض النشطاء على الإنترنت 
بأنه مشهد يرفع رأس المسلمين 
فهو مشهد وحدوي يعبر عن احترام وحب 
بل ويدعو لنبذ الأحزاب والجماعات التي تفرق المسلمين
نتمنى أن لا يتحول هذا الموضوع على بساطته وروعة معانيه 
إلى موضوع آخر للفرقة وشق صف المسلمين 
وكونوا دعاة وحدة 
نسأل الله أن يجمع على الحق كلمتنا ويرص بالإسلام صفوفنا

1 التعليقات:

  1. يا سلام على هذا التحليل لهذه الصورة أما محلل عبقري ...

    ردحذف