الأحد، 16 أغسطس، 2015

قصة المرأة التي وضعت الكاميرا في منزلها لتراقب نفسها وكانت المفاجئة

هذه القصة تروي أحداث حكاية امرأة قررت أن تراقب نفسها لترى ما تقوم به في دورة حياتها المنزلية يومياً وقررت أن تجعل صديقاتها يراقبن معها مسيرة حياتها لكي يحكموا على أفعالها وردود أفعالها في حياتها الخاصة وقد نجحت تجربتها في استخلاص نتائج جليلة يحتاج أن يستشعرها كل منا حتى يكف عن الخطأ والزلل لأن هذا الجماد ليس أصعب ما يراقبنا .
 

تقول تلك السيدة أنها قررت تثبيت كاميرات في غرف المنزل لكي تراقب نفسها وترى نفسها بعين الآخر .
فتعرف كيف ينظر لها غيرها وكانت قد أخبرت صديقاتها بالأمر ليساعدوها في عملية الرقابة تلك .
تقول تلك السيدة شعرت بالرهبة عندما بدأت في تلك التجربة لا أدري هل أنا خائفة من الكاميرا أم من نفسي
وتتابع أنها كانت مرتبكة جداً ومضطربة عند إجراء أي سلوك يومي تعرضه في ميزان عقلها 
إذ أن صديقاتها ينتظر على أحر من الجمر أن يشاهدن هذا الفيلم السينمائي للحياة التقليدية لها  

تقول : هو فيلم سينمائي أنا المخرجة والكاتبة فيه 
ثم تتابع أنها فكرت في أن تمارس حياتها التقليدية إذ أن لا جديد في التجربة 
وأنها ستنسى وتتجاهل تواجد هذه الكاميرا
تقول : فشعرت أن هذه الكاميرا تتحداني وتهزأ بي وتقول لي أنك إن ارتكبتي أي خطأ سوف أوثقه لك 
سوف أرصده ويشاهده الآخرين وبدأت باستفزازي إلى حين أن قلت أنها عبارة عن جماد لا يحس ولا يشعر ... !
لم كل هذه الرهبة تحدثت مع احدى صديقاتي بالهاتف فما استطعت الاطالة في المكالمة لقد أغلقتها سريعاً خشية الخطأ
بعد أن كنت أجلس بالساعات على الهاتف مع صديقاتي لنغتاب الناس وننتقدهم
ضع بريدك الإلكتروني " اميلك " هنا لتصلك أحدث القصص والمعلومات


بعد الضغط على زر اشتراك يرجى تأكيد بريدك بالضغط على رابط التفعيل للرسالة التي تصلك على البريد

والآن لا أستطيع وهكذا تمر الدقائق تلو الدقائق والساعات تلو الساعات وكلما فكرت في فعل شيء لا أحب أن يراه الناس تراجعت
فالكميرات تسجل وتصور أحسست بخوف ، أحتاج لأحد ألجأ إليه ذهبت لا إراديا لأتوضأ وأصلي .. 
وأبكي بين يدي الله وكأنني أصلي لأول مرة نعم لأول مرة في حياتي أستشعر معية الله بعدها لم أعد أخشى من تلك الكاميرات .. 
بل أحببتها جدا لانها أحدثت تحولا كبيرا في حياتي ..
ونظرت إليها في امتنان..
وكأنني أقول لها : شكرا و الأغرب أنني بعد فترة لم أعد أِهتم بها ولم تعد تلك الكميرات هي الرقيب علي ، وإنما أعظم منها هو شعوري بمعية الله الذي لايغفل ولا ينام فلو فرضنا أن الكاميرات سجلت كل تصرفاتي فما الذي يجعلني أخاف من الناس الذين هم مثلي أم الله أأخشى الناس ولا أخشى الله حينئذ تذكرت مقولة.. ( لاتجعل الله أهون الناظرين أليك ) قمت وأغلقت الكاميرات ، فلم أعد في حاجه اليها ، ولن أحتاج أن أسجل يوما من حياتي .. فعندي ملكان يسجلان علي كل أعمالي وكل أٌقوالي و الآن أسمع صوتا يناديني من داخلي يقول: (( ما أحلى معية الله )) ولكن ما هذا الصوت ..؟؟
 لقد سمعت هذا الصوت كثيرا .. إنه صوت الضمير خطرت لي فكرة أكثر غرابة ماذا سيحدث لو ظل كل منا تحت رقابة القمر الصناعي يوما كاملا كيف سيتصرف ..؟ الناس ستراك الآن .. ماذا ستفعل يا إلهي .. لقد كانت فكرة الكاميرات أبسط بكثير فمابالك بالقمر الصناعي ..والعالم كله يراك هل تعصي الله هل تحب أن يراك أحد على معصية بالطبع ستكون إجابتك : لا والآن أطرح سؤال هل تجد في الدنيا ما هو أعظم من رضا الله إذاً لا تجعل الله أهون الناظرين إليك
اللهم اجعلنا نخشاك كأننا نراك 
لأن خشية الله هي أعظم درجة وهي الإحسـان فالإحسان : هو أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك. 

11 التعليقات:

  1. احسنت . حكمه رائعه .جزاك الله خيرا

    ردحذف
  2. ما شاء الله انها قصة رائعة وجميلة لما تحمله من تذكير لنا في اهم جانب في حياتنا حب الله وحسن عبادته....اللهم الهمنا حبك وحسن عبادتك وطاعتك آمين

    ردحذف
  3. ما شاء الله انها قصة رائعة وجميلة لما تحمله من تذكير لنا في اهم جانب في حياتنا حب الله وحسن عبادته....اللهم الهمنا حبك وحسن عبادتك وطاعتك آمين

    ردحذف
  4. اللهم اهدنا واهدي بنا اللهم اجعلنا من عبادك الطائعين المستغفرين

    ردحذف
  5. حقا اللهم ارزقنا خشيتك والخوف من معصيتك والعمل على طاعتك اللهم اعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك

    ردحذف
    الردود
    1. ذكر فإن الذكرى تنفع المومنين
      القصص تترى علينا صباح مساء
      وقصص واقعيه وليست خياليه
      من واقعنا المعاش
      ولاكن
      هل من مدكر....

      حذف
  6. خكاية لها عيرة عميفة

    ردحذف
  7. جذاكي الله خيرا ونفع بكم وذادكم علما وتقدم

    ردحذف
  8. جذاكي الله خيرا ونفع بكم وذادكم علما وتقدم

    ردحذف
  9. بالفعل لو استشعر كل انسان انه مرصود ومراقب وسوف يحاسب يوماً ما على كل شيء لما بدر منه خطأ

    لتعزيز هذا الشعور
    اسأل نفسك
    عندما تنتهي من صلاتك على من تسلم عن اليمين وعن الشمال .. ؟

    ردحذف