الخميس، 27 أغسطس، 2015

لن تعاود الضغط على السيفون بالطريقة المعتادة بعد قرائتك لهذا المقال

قبل أن نبدأ بالتحذير من خطورة ضغط السيفون بالطريقة التقليدية وما قد يسبب ذلك الأمر ينبغي أن نتعرف على معنى السيفون  فهو جهاز لحمل السائل من مستوى معين إلى مستوى منخفض. 
ويحتوي على خرطوم، أو أنبوب مَثْنِيّ، بحيث يكون جانب واحد أطول من الآخر. 
ولبَدْء العمل، يجب أن يُمْلأ السَّيفون بأكمله بالماء. 
وإذا تم وضع الجانب القصير للسَّيفون في صندوق السَّائل، فإنَّ السائل سيندفع إلى أعلى الجانب القصير للأَنبُوب، ثم إلى أدنى، ومن ثَمّ خارج الجانب الطويل.


بدأت فكرة السيفون عام 1500 قبل الميلاد حيث تم العثور على نقوش فرعونية على جدران المعابد في مصر تظهر استخدام أنابيب السايفون وكذلك توجد أدلة تثبت أن المهندسيين اليونانيين استخدموا السيفون في القرن الثامن قبل الميلاد
ويستخدم السيفون في كثير من المجالات منها 
استخدامه في تنقية السوائل من الشوائب حيث أنها لن تنقل الشوائب من خزان إلى آخر
واستخدامه في توصيل شبكات المياه أو الصرف عند وجود عوائق أو تضاريس
واستخدامه في إزالة المياه من الشوارع بعد الفيضانات ... فينقل المياه إلى البحر أو النيل
واستخدامه في الزراعة لنقل المياه من خندق إلى آخر لري الأراضي
واليوم نتحدث عن السيفون الذي يستخدم في الحمامات والذي يكون مبدأ عمله على تنقية السوائل من الشوائب فقد اعتدنا على شد السيفون بعد الانتهاء من استعمال المرحاض ويعتبر عدم شد السيفون تصرف يدلل على القذارة هل كنتم تتصورون أن شد السيفون بعد الانتهاء من المرحاض خطأ !
يقول الدكتور Amesh Adalja الاختصاصي بالأمراض المعدية أنكم إذا رفعتم السيفون، فستنتشر غيمة من الجراثيم في صالة الحمام من بينها ميكروبات البراز. 
وقد تم اكتشاف غيمة البراز للمرة الأولى عام 1975 عندما قام عالم البيولوجيا Charles Gerba بتجارب ليتأكد إذا كانت البكتيريا في الحمام تتم إزالتها عندما نرفع السيفون

وانتشار غيمة البراز تسبب عدوات خطرة
وهناك أحد أنواع بكتيريا البراز الخاص بكل شخص تسبب الإسهال وأوجاع البطن والأمعاء
وتشير الدراسات أنه وبالرغم من التحقق من خطورة هذه العدوات البكتيرية 
الخاصة بغيمة البراز إلا أنها لا زالت خفية بين الناس ويتجاهلون خطورة هذا الأمر
كذلك تؤكد الدراسات على ضرورة عدم إهمال تنظيف المرحاض جيداً 
خاصة إذا كان أحد أفراد العائلة يحمل مرض معوي لأنه قد ينقل المرض للبقية
وفي عام 2003 خلال رحلة أحد الطائرات من هونغ كونج انتشر وباء خلال الرحلة بسبب سيفون مرحاض الطائرة
والسبب في انتشار هذه غيمة البراز يكمن في أن بعض الجزيئات لا يصل إليها الماء عندما نجذب السيفون . 
فتنتهي بأن تركد وتنتقل نحو غطاء المرحاض لتتحول أخيراً إلى غيمة ميكروبات . 
لهذا السبب نحن نصاب بالمرض .
الأسوأ من هذا أن هذه الميكروبات لا تكتفي بالبقاء في غطاء المرحاض ، 
فهي يمكن أن تبلغ البالوعة وحتى تصل إلى فرشاة أسناننا ! 
ولذلك طرحنا سابقاً موضوعاً بعنوان  :

ولتفادي انتشار البكتيريا هناك حل بسيط قم بإغلاق غطاء المرحاض قبل أن تجذب سيفون الماء 

7 التعليقات:

  1. معلومة مفيدة جداً شكراً لكي وجزاك الله خيرا

    ردحذف
  2. معلومه مهمه كنا نجهلها جزاكم الله خيرا

    ردحذف
    الردود
    1. شكرا على هذه المعلومات المفيدة التي تخلصنا من تلك الامراض

      حذف
  3. معلومه مهمه كنا نجهلها

    ردحذف
  4. معلومه مهمه كنا نجهلها جزاكم الله خيرا

    ردحذف