الخميس، 16 يوليو، 2015

سترت خيانة زوجها فشاهد ما حدث

يروي أحد الرجال قصته فيقول عندما عدت للمنزل تناولت طعام العشاء الذي أعدته زوجتي وأمسكت يدها بهدوء وقلت لها أن هناك موضوع هام جداً ينبغي علي أن أخبرها به ثم قلت لها أنني أريد أن أطلقها لا أعرف كيف قلتها ولكن تعلقي بامرأة أخرى ستوفر لي المال وهي شابة يافعة وقد طلبت مني أن أطلق زوجتي لأتزوجها جعلني أقول ما قلت شعرت بالدموع في عيني زوجتي والحزن يسيطر على مشاعرها ما إن قلت ما قلت


لم تبد زوجتي أي مشاعر غاضبة أو انفعالات ولم تعنفني
تجنبت سؤالها لم استقبلت الأمر بهذا البرود 
رغم أنني كنت قلقاً جداً من ردة فعلها
اكتفت بسؤال ما هو السبب الذي دفعك لطلب الطلاق 
لم يكن بإمكاني أن أقدم لها إجابة مرضية عن سؤالها
ليس لدي عذر يستحق أن أفعل ما أفكر به 
ولكني خسرت قلبي بتعلقي بتلك الفتاة 
ولا أستطيع فراقها وينبغي علي أن أنفذ شرطها 
شعرت بالذنب وأنا أحضر مسودة الطلاق 
وقد منحت فيها زوجتي 30 % مما أملك إضافة للمنزل الذي حوانا سوياً
شعرت أن المرأة التي عشت معها عشر سنوات ولدي منها طفل
أصبحت غريبة عني قدمت لها المسودة 
وما إن أمسكت بها حتى مزقتها وقالت لي أنها لا تحتاج شيء من هذا
ولكن لديها شرط واحد إذا فعلته ستتنازل عن كل شيء 
قلت لها ما هو هذا الشرط فقالت لي 
أنها تريد أن أتحملها لشهر واحد قبل الطلاق
لأن ابننا كانت لديه اختبارات نهائية ولا تريد أن يرسب بسبب هذا الأمر 
ولأنها تريد أن أحملها كما كنت أحملها أيام زفافنا في هذا الشهر 
قبلت بهذا الشرط وإن كنت قد شعرت بأن زوجتي جنت 
ولكن قبلت به ليسهل أمر الطلاق

وذهبت وأخبرت تلك الفتاة بشرط زوجتي 
ابتسمت وقالت فلتفعل ما تشاء
في النهاية سيتم الطلاق وسنتزوج
يقول بدأت أحمل زوجتي في البيت كما كنت أفعل أول زواجنا
لاحظت على وجهها بعض التجاعيد
فتذكرت أنها أفنت عشرة سنوات من عمرها من أجلي
وقد تغير ذلك الجمال تفاصيل كثيرة تغيرت لم أعد انتبه بسبب الروتين وغياب العاطفة
لم أكن أشعر بقربها لكثرة ما عشنا أصبحت أمراً اعتيادياً
ولكن الغريب في الأمر أنني كنت أشعر أن وزن زوجتي يتناقص يوماً بعد يوم
قلت ربما لأنني اعتدت على حملها 
دخل ابني في أحد الأوقات علينا وقال لي 
يا أبي حان الوقت لتحمل أمي 
لمست رأسه واحتضنته وشعرت أن القاسم المشترك بيننا هو أغلى إنسان في الكون بالنسبة لي
أن ما يجمعنا أكثر مما يفرقنا
حاولت أن أتجنب هذه المشاعر لأنها ستجعلني أغير رأيي في زواج تلك الفتاة
وأنا متعلق جداً بها
حملت زوجتي وأنا أحملها كانت تحتضني شعرت كما لو أننا أعدنا أول ليلة من الزفاف
أحزنني كثيراً أنني عندما حملتها لآخر يوم 
لم أكن قادرا على الحركة الحزن يسيطر على جسدي
كان ابننا في المدرسة فاحتضنتها بحرارة وأدمعت عيناي
قلت لها أن روتين حياتنا جعلها تفقد الدفئ وأنني أدركت ماذا تعني لي 
قفزت إلى السيارة خشية أن أغير رأيي 
فقد كنت ذاهباً لأخبر تلك الفتاة أنني لن أتخلى عن زوجتي 
وعندما وصلت لتلك الفتاة وأخبرتها بالأمر صفعتني على وجهي وبدأت تبكي 
انسحبت بهدوء وعدت لزوجتي دون أن أعيرها أي اهتمام 
لأن طلبها كان قاس بحق شخص أفنى حياته من أجلي 
لم يكن ينبغي عليها أن تطلب مثل هذا الطلب لأرتبط بها
عدت للمنزل وقد اشتريت باقة من الورد
حاولت أن أصلح ما أفسدت دخلت مبتسماً وأريد أن أبشر زوجتي بأنني تخليت عن تلك الفتاة
ولكن الصدمة أنني وجدت زوجتي ممدة على السرير وقد توفيت 
ولأعلم من أقاربها أن زوجتي طوال هذه الفترة كانت تصارع مرض السرطان 
ولم تكن تريد خسارة أعز ما تملك قبل وفاتها 
حاولت أن تقضي ما تبقى من عمرها دون أن تؤثر على حياة ابننا ونظرته لي 
ودون أن تخسر شريك الحياة 
علمت كم كنت مقصراً في بعدي عنها 
التفاصيل الصغيرة في اي علاقة هي ما تهم وليس المنزل والسيارة والمال في البنك. 
فهذه الاشياء تخلق بيئة مناسبة للسعادة ولكنها لا يمكن أن تمنحنا السعادة في حد ذاتها
فجد الوقت كي تكون صديق لشريكك في الحياة 
وقوما بأشياء صغيرة لبعضكما البعض فهذا يبني الدفء والألفة 

0 التعليقات

إرسال تعليق