الأحد، 5 يوليو، 2015

بكم ستبيعني أرضك ؟

يحكى أن رجلاً أعجب بقطعة أرض فقرر أن يأخذها من صاحبها وذهب ليفاوضه بكم يبيعه إياها عندها غضب صاحب هذه الأرض من كلام الرجل وسأله هل أخبرك أحد أن هذه الأرض أغلى ممتلكاتي وأن غيرك الكثير حاول شرائها والاستيلاء عليها وأنها لا تقدر بالمال ؟ فقام ذلك الشخص بعرض مبلغاً كبيراً من النقود الذهبية على هذا الرجل حتى يقبل عرضه


رفض صاحب الأرض بيعها وأصر أنها لا تقدر بثمن 
وأن بيعها ليس من صلاحياته مهما امتلك فيها !
لم يكن بوسع ذلك الرجل إلا أن يرضخ للأمر الواقع 
لكنه كان يريد الأرض بأي شكل من الأشكال 
فبدأ بالتحايل وعقد المؤتمرات مع أشخاص آخرين
لتأليبهم على صاحب الأرض ودعمه في الإستيلاء على أرض الرجل
لقد قدم لهؤلاء الرجال شيئاً حتى يوافقوا على فكرته
قدم لهم " رصاصة " عندما لم يكن الرصاص مبتكر !
وجمع مجموعة من الحلفاء الذين أقنعهم أنهم سيشاركونه هذه الأرض 
وبدأ بتأليف القصص أنها تعود بالأساس لأجداده

وأنه الأحق بها  من صاحبها الذي يعيش فيها 
وبعد أن تمكن من إضعاف الشخص الذي رفض بيع الأرض 
كان ذلك بعد حوالي 20 سنة من التخطيط لذلك
قام بالاستيلاء على أرضه بالقوة وطردوا أصحاب الأرض منها 
وقتلوا من قتلوا من أبنائه
وفعلوا ما فعلوا ليشبثوا جذورهم بهذه الأرض 
فهل ستبقى لهم طويلاً ... !
هذه قصة حقيقية 
فهل عرفتم الجاني والمجني عليه ؟

3 التعليقات:

  1. الصهاينة وفلسطين فك الله اسرها

    ردحذف
  2. صباح الخير............ الجاني هي الدنيا وزينتها و الطمع و النظر في ما يمتلكه الناس .. اللهم لا تجعل الدنيا اكبر همنا 000 اما المجني عليه فا هيهات هيهات نسي ان هناك من لا تنام عينه و ان الظلم عذابه في الدنيا و الاخرة .. الم يعلم بإن الله يره .. يا مجني والله لن ينفعك مال و لا بنون . اين هارون و قارون و ما جمعو كم ستعيش في الدنيا 60 ام 70 ام 80 ستموت يوم ما ... اذهب و استسمح باي طريقة . لعل الله ان يغفرلك .................... خلاص يكفي ظلم .........

    ردحذف
  3. فلسطين المحتلة ......... ربي يصبرهم وينصرهم على اليهود والصهاينة ........ اللهم انصر المسلمين في جميع بقاع الارض على الذين لا يعجزونك ...

    ردحذف