الجمعة، 17 أبريل، 2015

احذر أن تنظف الأذن بالأعواد القطنية

يعتقد بعض الناس أن تنظيف الأذن بكافة الطرق المتعارف عليها 

وأشهرها التنظيف بالأعواد القطنية هو من باب نظافة 

وأنه مفيد جداً والحقيقة أن لهذا التنظيف آثار سلبية خطرة 

حيث يحذر الأطباء من الإكثار من تنظيف الأذن بالأعواد القطنية 

إذ أن الأذن تتمتع بآلية تنظيف نفسها بنفسها 

والمساعدة العرضية من بعض الأشخاص لإزالة الشمع 

الموجود في الأذن الخارجية 

والذي خرج إلى الجزء الخارجي من الأذن تلقائياً 

قد يؤدي إلى أضرار خطرة جداً 

ذلك أنه وأثناء وضع الأعواد القطنية لتنظيف الشمع من الأذن الخارجية 

قد يعود بعض الشمع للأذن الوسطى 

ويمكن في هذه الحالة أن يجف ويتسبب في انسداد الأذن أو التهاب الأذن الوسطى.
وينصح الخبراء، وفقا لتقرير نشرته مجلة "فوكوس" الألمانية، بالاكتفاء بتنظيف الأذن من الخارج بقطعة قطن مبللة أو الاكتفاء بغسل الأذن أثناء الاستحمام.
ومن بين الطرق الشهيرة لتنظيف الأذن هي فكرة الشمعة المشتعلة، إذ يتم وضع شعنة رفيعة على الأذن، ويعتقد أن هذه الطريقة تساعد في تخليص الأذن من السموم عن طريق الضغط الخارجي على الأذن وتعادله مع الضغط الداخلي. ولم يثبت الأطباء صحة هذه النظرية كما أنهم يحذرون من مخاطرها المحتملة على الصحة والتي يمكن أن يتسبب فيها سقوط قطرات الشمع المحترق. من ناحية أخرى يمكن أن تساعد هذه الطريقة في علاج التهابات الأذن والصداع وانسداد الأذن والطنين المستمر في الأذنين.
وبشكل عام يرى الأطباء أن أفضل طريقة للعناية بالأذنين هي تركها تنظف نفسها بشكل تلقائي، مع زيارة الطبيب المختص بشكل منتظم للتأكد من سلامة الأجزاء الداخلية للأذن.

0 التعليقات

إرسال تعليق