الثلاثاء، 10 مارس، 2015

قصة التاجر العجوز وقاطع الطرق

يحكى أنه كان هنالك رجل قوي ومع ذلك فقد كان قليل المروءة

وكان يقطع الطريق ويسلب المسافرين متاعهم

سواء أكانوا رجالاً أو نساء أو أطفالاً أو شيوخاً

فلم يكن يراعي خلق أو إحترام 

وكان له ابن صالح متذمر من فعله 

ودائم الخلاف معه ومع ذلك فإنه لا يستطيع أن يغير من تصرفات والده 

فكان يدعو الله على الدوام أن يهدي والده ويصلح حاله

وفي أحد الأيام مر تاجراً عجوزاً عن المنطقة التي يتواجد بها قاطع الطرق

فهجم عليه وسرق منه جميع متاعه

ولم يكتفي بأن سرق زاده وبضاعته المحمولة على جماله وأمواله 

بل أيضاً سلبه الجمل الذي يركب عليه 

وألقاه أرضاً في تلك الصحراء يواجه الموت 

ولم ييأس الرجل العجوز من وجوده في هذا المكان لوحده ويسلم 

فقد ظل يصلي ويدعو الله عز وجل أن يفرجها عليه

حتى مرت جماعة من المسافرين بقرب المكان فالتفتت له 

وجاءت لنجدته فأخبرهم بالقصة فحزنوا لما جرى له 

وقرروا أن يبحثوا معه ويساعدوه على استعادة ماله دون جدوى 

فأوصلوه لبلده وقد عزم هذا الرجل العجوز أن يرد ماله من قاطع الطرق وأن يلقنه درساً قاسياً

وبالفعل بحث طويلاً حتى استدل لمنزل قاطع الطرق 

وعرف أن له ابن صالح لا يرضيه ما يفعل والده 

وعمد إلى عمل خدعة فذهب لذات مكان علم بتواجد قاطع الطرق فيه في الصحراء 

وعندما اقترب من قاطع الطرق تظاهر بالإرهاق والتعب والبكاء ولم يكن يحمل إلا زاداً يسيراً 

أخفاه عن نظر قاطع الطرق

فجاء قاطع الطرق وقال له ما خطبك أيها العجوز

فقال له لقد هاجمني قاطع طرق شاب وسلبني بضاعتي وأموالي وبغلتي

فاستغرب قاطع الطرق وقال له هل هاجمك شاب وسرق بضاعتك في هذا المكان

فقال له الرجل العجوز وهو يتظاهر بالبكاء نعم فعل 

فقال له قاطع الطرق من يجرؤ على فعل ذلك ، هلا أرشدتني إلى المكان الذي قصده 

فقال له العجوز أعرف إلى أين ذهب ولكن ليس باستطاعتي اللحاق به

أنا متعب جداً 

فطلب منه قاطع الطرق أن يركب على جمله معه 

وكان يفكر في أن يدله ذلك الرجل العجوز على قاطع الطرق الشاب

ليسرق منه البضاعة التي سرقها الشاب من العجوز ثم يرمي ذلك العجوز مجدداً

وبالفعل ركب الرجل العجوز على الجمل برفقة قاطع الطرق وبدأ السير 

حتى إذا وصلوا إلى منحدر قمة تشرف على واد 

أسقط التاجر العجوز بعض الأكياس فسقطت من أعلى القمة إلى الواد

فقال له قاطع الطرق ما هذه الأكياس 

قال له أكياس نقود بقيت معي لم يلحظ قاطع الطرق أنني أحملها 

فغضب قاطع الطرق وقرر أن ينزل للواد ليأتي بها 

وعندما هم بالنزول عن الجمل دفعه التاجر العجوز فهوى إلى أسفل الواد 

ضحك التاجر العجوز وقال له ألم تعرفني أنا الرجل الذي سلبته ماله وبضاعته أيها المغفل 

وقد استعدت مالي منك 

لأن جمل قاطع الطرق كان محملاً بالكثير من المال

وفي طريق عودة التاجر العجوز للبيت قرر أن يذهب لابن قاطع الطرق ويخبره بما حصل 

كي ينقذ الابن أباه ويعرفه أن هذا جزاء ما اقترفت يداه

وبالفعل ذهب التاجر العجوز للابن وقال له أدرك أباك قبل أن يموت 

فهو ملقى قرب الواد بلا طعام أو شراب

وحدثه بالقصة 

فشكر الابن صنيع ذلك التاجر العجوز الطيب 

وذهب لأباه ليعلمه أن الجميع باستطاعته أن يخدع ويغدر ويكيد ويسرق 

ولكن في النهاية الدين والخلق هم الضابط الذي يمنع  ذلك الشر

4 التعليقات: