الثلاثاء، 10 مارس، 2015

قصة الصديق ونصف الصديق

بينما كان الأمير يتجول في السوق متنكراً مر بتاجر وابنه 

فسمع بينهما حوار لفت إنتباهه وشده 

حيث سأل التاجر ابنه كم صديق لديك يا ولدي 

فقال له الابن لدي أربعين صديق

استغرب التاجر من الابن وقال له 

يا ولدي لقد سار عمري خمسين عاماً

وليس لدي سوى صديق ونصف !!


استغرب الأمير من كلمة التاجر 

وقرر أن يعرف ما معنى كلمة صديق ونصف 

وعندما وصل لقصره أمر بإحضار هذا التاجر 

وعندما مثل التاجر أمام الأمير 

قال له الأمير لقد سمعت الحوار الذي دار بينك وبين ابنك وأريد أن تشرح لي مغزاه

قال التاجر أنا طوع أمرك أيها الأمير

فقال له الأمير : ما قصة الصديق والنصف الذين عندك 

قال التاجر : لن أشرح لك بالكلام ، سأجعلك ترى ما أعني 

ثم طلب من الأمير أن يعلن في المدينة أن التاجر سيتم إعدامه الجمعة القادمة 

وبالفعل جال المنادي في المدينة وأعلن أن هذا التاجر سيعدم الجمعة القادمة

فجاء أحد أصدقاء التاجر وقال للأمير يا سيدي أنا مستعد أن أفدي صاحبي بنصف مالي 

فقال له الأمير : لا هذا لا يكفي سيتم إعدام صاحبك

فقال له : يا سيدي أنا مستعد أن أفدي صاحبي بكل مالي 

فقال له الأمير : لن يشفع مالك له سوف يتم إعدامه

نظر ذلك الصديق للتاجر وقال له : يا صديقي لقد فديتك بكل مالي ولكن دون جدوى 

هل وافيت لك حقك ؟

فقال التاجر : نعم فعلت شكراً لك 

وانسحب ذلك الصديق من القصر 

وبعد لحظات إذا بصديق آخر للتاجر يأتي من بعيد

ويقول للأمير : سيدي ليس هو الذي ارتكب الذنب 

أنا الذي فعلت 

هو بريء أقسم أنه بريء لم يخطئ 

نظر الأمير لذلك الرجل وقال له : إذا سوف تعدم بدل التاجر 

فقال ذلك الصديق : نعم ليكن سأعدم مكانه أنا المذنب 

فطلب الأمير أن يتم تجهيز المكان لإعدام ذلك الرجل 

وعندما أوصله لمكان الإعدام قال له 

هل تتراجع عن كلامك ؟

فقال ذلك الصديق : لا أتراجع أن المذنب صديقي بريء 

عندها تدخل التاجر واعتنق صديقه

وقال للأمير : هل عرفت يا سيدي ما أعني بصديق ونصف صديق

فإن نصف الصديق سيفديك بالمال إن استطاع 

أما الصديق فلن يبخل عليك بروحه

هذا هو مفهوم الصداقة ،، 

وبعد قراءتك لهذه القصة .... كم صديق لك ؟؟

66 التعليقات:

  1. قصة رائعة اضن اني لا املك ربع صديق

    ردحذف
    الردود
    1. قصه رائعه تحتوي على كلام بالغ الاهميه بعد قراءتها لا بد ان يجلس الانسان مع نفسه وخاصة ذو الجاه والسلطان والمال ولا بد ان كلا منهم يراجع نفسه ويختلق لنفسه مثل هاذه القصه ليرى كم لديه صديق وكم لديه نصف صديق

      حذف
  2. قصة رائعة اضن اني لا املك ربع صديق

    ردحذف
  3. ليس لدي أي صديق الا أخي

    ردحذف
  4. جميل القصة ومعبرة منها عرفت اني لا املك ولا ربع صديق

    ردحذف
  5. كلام فاضي وخرافات ما في اخوه اليوم ليكون في صديق مو يأس بس هذا الواقع الاليم الذي نحاول الهروب منه والخطأ بداخلنا

    ردحذف
  6. كلام فاضي وخرافات ما في اخوه اليوم ليكون في صديق مو يأس بس هذا الواقع الاليم الذي نحاول الهروب منه والخطأ بداخلنا

    ردحذف
  7. ياروح مابعدك روح

    قال صديقى قال

    ردحذف
  8. ممتاز قصة جميلة(نعم الصديق قبل الطريق)

    ردحذف
  9. قصة في القمة ... ندرك بها معنى الصداقة الحقيقية ..... انا اظن لدي صديق كذلك ...

    ردحذف
  10. قصه رائعه ....لا تجد ف ه الزمن حتئ ربع صديق ههههههههههه

    ردحذف
  11. أزال المؤلف هذا التعليق.

    ردحذف
  12. اي والله لا يوجد ربع صديق

    ردحذف
  13. اي والله لا يوجد ربع صديق

    ردحذف
  14. العبرة من القصة ليس بكثرة اﻷصدقاء انما الصديق الصدوق الذي يصدقك

    ردحذف
  15. رررررررررررررررررررررررررررررررائع

    ردحذف
  16. بصراحه نحن في زمن الي تكتفي شره هو الصديق

    ردحذف
  17. حاول أن تكون صديقا للاخرين

    ردحذف
  18. هل الشهادة الزور والقسم الحانث شئ ممدوح لدى الناس؟؟؟
    هذه عدم امانة
    الامانة والصدق اهم من الصداقة

    ردحذف
  19. ماعندي ولا صديقة

    ردحذف
  20. لدي اربعه ولاكن قسمهم علي ثمانية عشر مع حسن نيتي

    ردحذف
  21. غريبة ماحدا فهم فحوى القصة جيل ماسخ وفاضي من الداخل فعلا
    ياقرئ العلم بين الجاهلين خطأ
    هارد زمن الشب متل البنت والبنت متل الشب كيف بدهم يفهمو معنى القصة شاطرين بس بتعليقات تافه بتعبر عن داخل نفسهم

    ردحذف
  22. طبعا الكلام ليس موجه للجميع فقط لاصحاب التعليقات الفارغة

    ردحذف
  23. الذين يقولون ليس لي صديق يسآل نفسه قبل هل هو صديق

    ردحذف
  24. الكل علق بما يوحي ان الوفاء قد انقرض من مجتمعاتنا
    ولكن هناك استفسار نسيه الجميع لماذا لم يسأل كل منا نفسه هل يستطيع ان يكون الصديق الذي يفدي صديقه بروحه وماله؟

    واستفسار آخر هل قدم كل منا لأصدقائه مما يدفعهم ان يكونوا بهذه الدرجة من الوفاء

    ردحذف
  25. الكل علق بما يوحي ان الوفاء قد انقرض من مجتمعاتنا
    ولكن هناك استفسار نسيه الجميع لماذا لم يسأل كل منا نفسه هل يستطيع ان يكون الصديق الذي يفدي صديقه بروحه وماله؟

    واستفسار آخر هل قدم كل منا لأصدقائه مما يدفعهم ان يكونوا بهذه الدرجة من الوفاء

    ردحذف
  26. الكل علق بما يوحي ان الوفاء قد انقرض من مجتمعاتنا
    ولكن هناك استفسار نسيه الجميع لماذا لم يسأل كل منا نفسه هل يستطيع ان يكون الصديق الذي يفدي صديقه بروحه وماله؟

    واستفسار آخر هل قدم كل منا لأصدقائه مما يدفعهم ان يكونوا بهذه الدرجة من الوفاء

    ردحذف
  27. الحمد لله لى اكثر من صديق ويفدونى بارواحهم

    ردحذف
  28. انا لديا اخت لم تلدها امي

    ردحذف
  29. بعد هذه القصة اظن انني ليس لي صديق ولا اعتقد ان لهذا الصديق مثل في هذه الايام لا نصف ولا ربع ولا تمن هذا اعتقادي الشخصي فقط ولا يسري علي جميع الاخوة السابقين في التعليق

    ردحذف
  30. بعد هذه القصة اظن انني ليس لي صديق ولا اعتقد ان لهذا الصديق مثل في هذه الايام لا نصف ولا ربع ولا تمن هذا اعتقادي الشخصي فقط ولا يسري علي جميع الاخوة السابقين في التعليق

    ردحذف
  31. الحمد لله.قصه معبرة لكن كل لهو منظوره هذا إقتباس من التعليقات السابقه.الخير فى الامه المحمدية لا ينقطع إلا الساعة

    ردحذف
  32. الحمد لله.قصه معبرة لكن كل لهو منظوره هذا إقتباس من التعليقات السابقه.الخير فى الامه المحمدية لا ينقطع إلا الساعة

    ردحذف
  33. هههههههه ٠بهذا المعنی یسحیل ان يفديك صديق بهذاالشكل اي زمن نحن ما فیش لا انا ولا غیري

    ردحذف