الجمعة، 27 فبراير، 2015

ماذا فعل أسد السيرك بعد أن اغتال مدربه محمد الحلو بالخطأ

هذه قصة المدرب محمد الحلو وهو مدرب أسود مشهور راحل 

كان يعمل في السيرك القومي بالعجوزة في فترة السبعينيات 

وكان يعد من أشهر مدربي الأسود به . 

 

ولقى مصرعه في حادثة شهيرة جدا في منتصف الثمانيات 

عندما انقض عليه الأسد « سلطان » ولفظ أنفاسه الاخيرة في المستشفي .

فبعد أن قدم محمد الحلو برفقة الأسد سلطان المدرب على يده 

عرضاً أبهر الجمهور 

التفت محمد الحلو للجماهير ليحييهم على تشجيعهم 

فوثب الأسد سلطان عليه ووضع أظافره في ظهره 

مما أدى إلى جروح خطرة للمدرب محمد الحلو 

أتبعت بوفاته في المستشفى 

 

ولكن ما لم يكن بحسبان أحد

أن الأسد قد ندم ندماً شديداً على فعله 

فيبدو أنه ارتكبه بالخطأ

نتيجة لتحفزه أو انفعاله الزائد 

وقد انقطع هذا الأسد عن الجميع 

ورفض تناول الطعام 

وقد أصدروا أن هذا الأسد شرساً 

ولا يصح أن يقدم عروض سرك 

فعزلوه لحديقة الحيوان 

وهناك ظل الأسد رافضاً للطعام 

فوضعوا له أنثى ليستكمل حياته 

ولكنه ضرب هذه الأنثى " اللبوة " بقوة ما أجبرهم على إخراجها من عنده 

وظل هذا الأسد على هذا الحال 

حتى دخل في نوبة من الجنون 

وبدأ يعض جسده ويغرس أنيابه في جسمه

حتى قتل نفسه 

وهذه من أعجب القصص التي حصلت 

فقد قدم هذا الأسد نموذجاً للوفاء 

والندم على الخطأ

 

0 التعليقات

إرسال تعليق