السبت، 17 يناير، 2015

انتحار ضابط التحقيق الفرنسي بشأن قضية " شارلي ايبدو "

ذكرت مصادر وصحف فرنسية على رأسها قناة " فرنسا 3 " أن الضابط المخول بكشف ملابسات قضية صحيفة " شارلي ايبدو " المفوض هيرلك فريدو البالغ من العمر 45 عام أطلق النار على نفسه أثناء وجوده في مكتبه بمقر الشرطة في مدينة " ليموج " وهو الأمر الذي أكدته الرابطة الوطنية للشرطة
 

وفيما قالت المصادر أن المفوض فريدو الذي يعمل نائب مدير الشرطة القضائية في مدينة ليموج كان يعاني من اكتئاب وإرهاق شديدين نظراً لساعات العمل الطويلة والمرهقة التي مر بها 

فيما كشفت تقارير أخرى - حسب "فرنسا 3 " - أن "فريدو" توصل إلى معلومات مفادها أن هناك جهاز مخابرات كبير وراء حادث الصحيفة، وليس الشقيقين "شريف وسعيد كواشي" خاصة أن دقة وتنفيذ عملية اقتحام وقتل الصحافيين لا يستطيع تنفيذها إلا محترفون.

 

وأشار موقع ديلي بيست " الأمريكي " إلى أن نسبة العمليات التي ينتمي منفذوها إلى الجماعات ذات الأصول اللاتينية تجاوزت 42% ، في مقابل 24% للجماعات اليسارية المتطرفة.
وختم الموقع بالقول: "إن الإرهابيين ليسوا كلهم مسلمين، وإن المسلمين لا يمثلون إلا نسبة ضئيلة من الإرهابيين ، ولا يعني هذا بالقطع أن نتغافل الأخطار التي يشكلها الإسلاميون المتطرفون".

 

0 التعليقات

إرسال تعليق