السبت، 3 يناير، 2015

كيف يتكون اللبن بكميات كبيرة يوميا ؟؟ معجزة قرآنية

هل تسائلت يوماً كيف يمكن للبقرة أن تخرج يوميا ما يزيد عن 25 كيلو جرام وكيف تنتجه بهذه الكميات يومياً دون كلل أم ملل ، إنها معجزة إلهية من ضمن المعجزات التي لا تعد ولا تحصى أوضحها الله عز وجل في كتابه العزيز ووجب علينا أن نشكر الله عز وجل عليها ونثني عليه أن سخر لنا هذا الكائن وغيره ليقدم لنا هذه الخيرات يومياً دون أن يكل أو يفتر " وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها إن الله لغفور رحيم "
 

المذهل أن تكون اللبن في الأبقار يعتمد أساساً على حركة الدم ونقل الغذاء. 

ويقول الخبراء إن البقرة الواحدة تستطيع أن تصنّع 25 كيلوغرام من الحليب في اليوم الواحد، هذه الكمية من الحليب تحتاج لعشرة آلاف كيلوغرام من الدم!
إن جسم البقرة يحوي 45 لتر من الدم، هذه الكمية تكون في دوران مستمر وسريع جداً وبشكل أساسي في الضرع، حيث يعتبر الدم بما يحمله من الأعشاب الممضوغة (الفرث) بمثابة المادة الأولية لصناعة اللبن.
أكل البقرة 100 لتر من الأعشاب في اليوم، وتقوم بعمليات مضغ تصل لأكثر من أربعين ألف مرة في اليوم!! وتعتبر البقرة بمثابة مصنع هائل ولكنه في حجم صغير جداً، حيث تنتج اللبن دون كلل أو ملل، فهي مصممة أساساً لهذه المهمة.. فأين هم علماء التطور من هذه الظاهرة العجيبة التي تستدعي التفكر!

 
تبدأ العملية بهضم قسم من الطعام (الأعشاب مثلاً) من خلال خلطه بالماء في المعدة الأولى حيث يتم تفكيك هذه الأعشاب بواسطة بكتريا المعدة وإعادتها إلى الفم لمزيد من المضغ، ثم من خلال المعدة الثانية تعيد مضغ الطعام كمرحلة ثانية ليصبح أنعم. وبعد ذلك ومن خلال المعدة الثالثة تضغط الطعام لإزالة الماء منه وتنقيته من المواد الضارة، وأخيراً ومن خلال المعدة الرابعة تنهي عملية المضغ حيث يذهب الطعام الممضوغ إلى الأمعاء الدقيقة والقسم الآخر يذهب إلى الضرع.
عملية الهضم معقدة جداً ومنظمة لدى الأنعام.. وتتم عملية الهم لدى البقرة على أربعة مراحل، وهذه العمليات ضرورية، لضمان إنتاج حليب أكثر نقاء وأشهى مذاقاً. وعندما تختل إحدى عمليات الهضم أو عملية تدوير الدم وتوزيع الهرمونات... فإن الحليب يصبح غير صالح للاستخدام، فسبحان الله!
إذاً الحقيقة العلمية تقول إن تشكل الحليب في ضرع البقر والأنعام عموماً، يتم في الضرع من خلال الدم المزود بنواتج الطعام المهضوم، ويخرج الحليب من بين هذا الدم، ومن بين ما يسمى الفرث (العشب الممضوغ في بطون البقر) بطريقة مذهلة تحير العقول.
هذه الآلية الدقيقة لتشكل اللبن والتي لم تكتشف إلا في العصر الحديث أنبأ عنها القرآن في آية عظيمة هي عبرة لكل من يريد أن يعتبر ويتأمل قدرة الخالق عز وجل. قال تعالى: (وَإِنَّ لَكُمْ فِي الْأَنْعَامِ لَعِبْرَةً نُسْقِيكُمْ مِمَّا فِي بُطُونِهِ مِنْ بَيْنِ فَرْثٍ وَدَمٍ لَبَنًا خَالِصًا سَائِغًا لِلشَّارِبِينَ) [النحل: 66]. (الفرث) هو المواد الغذائية التي ينقلها الدم من المعدة إلى الضرع لإنتاج الحليب بما تحويه من هرمونات وبروتينات وأنزيمات...

ضع بريدك الإلكتروني " اميلك " هنا لتصلك أحدث القصص والمعلومات


بعد الضغط على زر اشتراك يرجى تأكيد بريدك بالضغط على رابط التفعيل للرسالة التي تصلك على البريد
وهنا لابد من طرح سؤال :
كيف علم النبي الكريم أن تشكل اللبن يحتاج أساساً للدم والفرث ومن دونهما لا يتشكل؟
وكيف علم أن اللبن يخرج من بين هذه المواد: الدم والفرث؟
وما الذي يدعوه للخوض في حقيقة علمية لا يعرفها قومه، ولا يعرفها من جاء بعدهم بمئات السنين؟
إنه الله تعالى الذي أنزل القرآن، وأعطانا هذه الآية لنتأملها ونزداد يقيناً وعبرة وتسليماً للخالق عز وجل، ونزداد إيماناً بهذا الإله العظيم سبحانه وتعالى.

 

7 التعليقات:

  1. سبحان الله العظيم

    ردحذف
  2. سبحان الله العظيم

    ردحذف
  3. سبحان الله العظيم وبحمده سبحان الله العظيم وبحمده سبحان الله العظيم وبحمده

    ردحذف
  4. سبحان الله العظيم وبحمده سبحان الله العظيم وبحمده سبحان الله العظيم وبحمده

    ردحذف
  5. سبحانك يالله مااعظمك واعظم نعمك

    ردحذف