السبت، 6 ديسمبر، 2014

قصة الرجل الذي دفن مالاً وأضاعه ولكنه عثر عليه بطريقة غريبة

في كثير من الأحيان نفقد أشياء ثمينة وننسى المكان الذي خبئناها فيه رغم حرصنا الشديد عليها ، ونبحث عنها طويلاً ولا نجدها بل أننا في بعض الأحيان نكون على علم بالمنطقة التي وضعنا ذلك الشيء فيها ثم نبحث فيها مراراً وتكراراً فلا نجد ذلك الغرض ، لأنه اختفى وأصبح يلزمنا التركيز والرجوع الشديد بالذاكرة لكي نستذكر المكان بالتحديد الذي وضعنا ذلك الشيء فيه
 

ولكن ماذا لو نسينا هذا أيضاً 

عندها بالتأكيد سنكون في مأزق حقيقي 

وورد في صحيح مسلم أن عثمان بن أبي العاص أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله إن الشيطان قد حال بيني وبين صلاتي وقراءتي يلبسها علي، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ذاك شيطان يقال له خنزب، فإذا أحسسته فتعوذ بالله منه واتفل على يسارك ثلاثاً ، قال: ففعلت ذلك فأذهبه الله عني

 

يروى أن رجلاً جاء إلى الإمام أبى حنيفة ذات ليلة، وقال له: يا إمام! منذ مدة طويلة دفنت مالاً في مكان ما، ولكني نسيت هذا المكان، فهل تساعدني في حل هذه المشكلة؟ فقال له الإمام: ليس هذا من عمل الفقيه؛ حتى أجد لك حلاً. ثم فكرلحظة وقال له: اذهب، فصل حتى يطلع الصبح، فإنك ستذكر مكان المال إن شاء الله تعالى.فذهب الرجل، وأخذ يصلي. وفجأة، وبعد وقت قصير، وأثناء الصلاة، تذكر المكان الذي دفن المال فيه، فأسرع وذهب إليه وأحضره. وفي الصباح جاء الرجل إلى الإمام أبى حنيفة ، وأخبره أنه عثر على المال، وشكره ، ثم سأله: كيف عرفت أني سأتذكر مكان المال ؟! فقال الإمام: لأني علمت أن الشيطان لن يتركك تصلي ، وسيشغلك بتذكر المال عن صلاتك 

ضع بريدك الإلكتروني " اميلك " هنا لتصلك أحدث القصص والمعلومات


بعد الضغط على زر اشتراك يرجى تأكيد بريدك بالضغط على رابط التفعيل للرسالة التي تصلك على البريد

نتمنى أن تكونوا قد تعلمتم من تلك القصة البسيطة ما يفعله الشيطان ليحرمكم خشوعكم في صلاتكم

فإن كبرتم للصلاة فاجعلوا كل أموركم تافهة لأن الله أكبر من كل شيء تفكرون فيه

 

2 التعليقات:

  1. اللهم إرزقنا الحشوع في صلاتنا

    ردحذف
  2. اللهم ارزقنا لذه الخشوع بيد يديك

    ردحذف