الثلاثاء، 11 نوفمبر، 2014

قصة الفلاح والحمارين

يحكى أن فلاحا كان يمتلك حمارين
قرر في يوم من الأيام أن يحمل على أحدهما ملحا والآخر صحونا وقدورا
انطلق الحمارين بحمولتهما
وفي منتصف الطريق شعر الحمار حامل الملح بالتعب
والإرهاق حيث ان كمية الملح كانت أثقل من الصحون الفارغة .
 
بينما كان حامل الصحون سعيدا لأن حمولته كانت خفيفة .
على كل حال قرر الحمار الحامل للملح أن ينغمس في بركة ماء
ليستعيد قواه التي خارت من وطأة الملح
فلما خرج من البركة شعر كأنه بعث حيا من جديد
فقد ذاب الملح المحمل على ظهره من ماء البركة
وخرج نشيطا كأنه لم يمسسه تعب ولا إرهاق
 
ولما رأى حامل القدور ما حل على صاحبه من نشاط
قرر القفز في البركة لينال ما نال صاحبه من راحة فامتلئت القدور بالماء
فلما أراد الخروج من البركة كاد أن ينقسم ظهره نصفين من وطأ القدور و ثقلها الشديد.

الحكمة / ما يفيدك قد يضر غيرك وما يفيد غيرك قد يضرك
قبل أن تهم بتقليد غيرك يجب أن تعرف وتدرس سبب عمله
وإن كان الأمر قد يفيدك أو يضرك
 

3 التعليقات:

  1. كلااااااااااااااام جمييييييييييييييييييل بارك الله فيك

    ردحذف
  2. كلام اليم ههههههههههههههههههههه

    ردحذف
  3. بارك الله فيك ياخت ثريه على هذه الحكم والدروس ونسال الله ان يجعلها في ميزان حسناتك

    ردحذف