السبت، 15 نوفمبر، 2014

رجل تظاهر بالعمى 15 عاماً من أجل زوجته

تركَ رجلٌ زوجتهُ وأولادهُ مِن أجلِ وطنه

قاصداً أرض معركة تدور رحاها علىَ أطراف البلاد ,

وبعد إنتهاء الحرب وأثناء طريق العودة

أُخبَرَ الرجل أن زوجتهُ مرضت بالجدري في غيابهِ

فتشوه وجهها كثيراً جرّاء ذلك ..
 

تلقى الرجل الخبرَ بصمتٍ وحزنٍ عميقينِ شديدينِ ...

وفي اليوم التالي شاهدهُ رفاقهُ مغمض العينين

فرثوا لحالهِ

وعلموا حينها أنهُ لم يعد يبصر

رافقوه إلى منزلهِ,

وأكمل بعد ذلكَ حياتهُ مع زوجتهُ وأولادهُ بشكلٍ طبيعي ..

وبعد ما يقاربَ

خمسةَ عشرَ سنةٍ توفيت زوجتهُ ...

وحينها تفاجأ كلّ من حولهُ

بأنهُ عادَ مبصراً بشكلٍ طبيعي ..

وأدركوا

أنهُ أغمضَ عينيهِ

طيلة تلكَ الفترة كي لا يجرح مشاعر زوجتِه
 

عند رؤيتُه لها ...

تلكَ الإغماضة

لم تكن من أجل الوقوفِ على صورةٍ جميلةٍ للزوجة ..

وبالتالي تثبيتها في الذاكرةِ

والاتكاء عليها كلما لزمَ الأمر ,

لكنها من المحافظةِ على سلامة العلاقة الزوجية

حتى لو كَلّفَ ذلك أن نعمي عيوننا لفترةٍ طويلة خاصة

بعدَ نقصان عنصر الجمال المادي ذاكَ

المَعبر المنشئ حالياً إلى الجمال الروحي
ضع بريدك الإلكتروني " اميلك " هنا لتصلك أحدث القصص والمعلومات


بعد الضغط على زر اشتراك يرجى تأكيد بريدك بالضغط على رابط التفعيل للرسالة التي تصلك على البريد

ربما تكونُ تلكَ القصة مِنَ النوادر

أو حتىَ مِنْ محض الخَيال ,

لكنْ...

هل منا من أغمضَ عينهُ قليلاً عنْ عيوبَ الآخرين

كي لا يجرح مشاعرهمْ ؟؟

فهل يوجد رجل من هذا النوع في هذه الحياة ؟

 

7 التعليقات:

  1. فيه وعيال الحلال موجودين عرب وغير عرب
    الحب الصادق مليء باﻷنسانيه

    ردحذف
  2. فيه وعيال الحلال موجودين عرب وغير عرب
    الحب الصادق مليء باﻷنسانيه

    ردحذف
  3. و نعمة المودة و الرحمة إنه القلب الصافي المتعلق بحب الله جل و علا

    ردحذف
  4. و نعمة المودة و الرحمة إنه القلب الصافي المتعلق بحب الله جل و علا

    ردحذف